21.9.14

وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدر

بغياب السيّد هاني فحص المثقّف الثاقب البصيرة والحاضن رسالة لبنان الحواريّة والانفتاحيّة والوئاميّة في وجدانه والناطق بها بوضوح وشجاعة وقناعة بلسانه على منابر منتديات الحوار العابر للطوائف يشعر اللبنانيّون الاقحاح أنّهم مُنيوا بخسارة لا تُعوّض. ّفموقعه الفكريّ والمرجعيّ الروحيّ هو قدوة وقطب قيادي يضعه في مصاف النخبة الموثوقة الجاذبة والموجبة للإصغاء. وهج فكر السيّد فحص دائم التوقّد وبثّ شرر الوعي الوطنيّ وأهميّة التنوّع وحريّة الفكر والمعتقد. لا بدّ أن تشعل شرارات نوره أذهان اللبنانيّين وتوقظ في اعماقهم إدراكاً لأهميّة "جبلة" وطنهم فيمحضوه أولويّة الولاء. رغم غيابك الجسدي أيّها السيّد الملهم فإنّ طيفك الوقور سيظلّ يهدينا سواء السبيل. حميد عوّاد