27.6.15

درع يقظة حامٍ من صواعق الإرهاب ونهم الهيمنة

*حميد عوّاد ما أن يتلاشى "برق ورعد" عمل إرهابيّ مروّع حتّى يتبعه "قصف" آخر يطلقه أو يدّعي أبوّته تنظيم متطرّف أو يقوم به فرد هامشيّ (غالباً سجلّه العدلي نظيف من السوابق) مصعوق بشحنات ما يسمعه ويشاهده و"يتعلّمه" فيتوق إلى ومضة اشتعال وإشعاع تحمل ذرّاته إلى جنّة إفتراضيّة أو تسلّط عليه الأضواء على مسرح الأحداث العالميّة. أجهد "وهج" الجرائم الإرهابيّة الأنظار وأرهق النفوس باستمرار نفثه من قمقم التطرّف. منفّذو مجازر تشارلستون (كارولينا الجنوبيّة) وإيزير (غرونوبل) ومنتجع سوسه التونسيّ ومسجد الإمام الصادق في حيّ الصوابر (الكويت) "قذفهم" لهب حمم تطرّف متبانية المركّبات سبقها هيجانات وانفجارات وسيول مشابهة. كُنْه الحقد المحفّز على ارتكاب هذه الفظائع هو تقمّص نزاعات الهيمنة عقائد متصلّبة يؤمن صاحبها إطلاقاً بعصمتها وصوابيّتها وأحقّيتها فيما يخسّئ ويكفّر ويحتقر كل خارج عنها ليبرّر "إبادته". هذا التلاطم والتصنيف النظريّين بين "مخلوقات كاملة" وأخرى ممسوخة يحدثان شروخاً في كلّ مجتمع وطنيّ متنوّع وينفجران صراعاً أو عدواناً شرساً على الأرض نراه يتأجج في سوريا والعراق واليمن وينتشر رذاذ أمواجه في شمالي افريقيا وبلدان الشرق الأدنى و يتجاوزها ليطال دول الجبابرة. في غمرة تصاعد قوّة وتفشّي إعلام وتوسّع رقعة التنظيمات المتطرّفة، تتلطّى أنظمة إقليميّة شموليّة متطرّفة أوقدت سعير مشاعر التطرّف المناوئة باستفزازاتها واختراقها لمجتمعات غيرها وغبنها لحقوق الشراكة المنصفة فيها لتسبغ على أدوارها في الحروب التي افتعلتها "شرعيّة" تستجدي تأييد دول العالم، التي تحاول بدورها لكن من موقع مناوئ تحجيم بؤر الإرهاب وفصلها عن ثوّار القضايا المحقّة لإطلاق تسويات سياسيّة عادلة. للأسف الشديد خلّفت هذه الصراعات والاضطهادات فرز كيانات متناحرة ومآسِ بشريّة هائلة نتج عنها نكبات وانتهاك كرامات بلغت إذلال واستعباد واستئصال نفوس بريئة اضطرّت للنزوح خارج مواطنها والتشرّد معدومة من مصادر العيش لتقبع مكرهة في مخيّمات لاجئين تنتظر إحسان المنظمّات الخيريّة وأريحيّة عطاءات بعض الدول. لبنان الضيّق بمساحة والرحب بضيافته والمكتظ بسكّانه يتحمّل عبئاً كبيراً يرهق إقتصاده المستنزف ويخلخل وضعه الإجتماعيّ والأمنيّ جرّاء اللجوء السوري الكثيف إليه. وهو بأمسّ الحاجة إلى يقظة وطنيّة تنتشل مؤسّساته وسلطاته من التخدير المتعمّد وينتظر انتفاضة عارمة لأصحاب الضمائر الحرّة التي تأبى الخضوع لضغوط قوىً إقليميّة تحاول زجّه في أتّون الصراع المتأجّج حوله وتسترهنه لأذرعتها داخل الوطن والتي انتدبتها لتخوض حربها خارجه. لبنان صيغة حداثة حضاريّة وئاميّة متميّزة في محيطها الجغرافيّ، تحرص على استمرار دورها الدول الصديقة وتدعم استقرارها عبر تذخير وتصليب عامودها الفقريّ الجيش وسائر قواها الأمنيّة والمساعدة في تزخيم دورة الحياة السياسيّة وإنعاش حركة الإقتصاد وإزالة العقبات التي تلجم السلطات وتؤخّر إنجاز استحقاقات دستوريّة مهمّة وفي طليعتها انتخاب رئيس للجمهوريّة فذّ وقائد لا ينقاد إلّا لضميره وحكمته ومحبّته لوطنه فيستهدي بتوقّد فكره النيّر مصلحة الوطن. هناك بَون شاسع وتناقض حادّ بين الذين يفرضون على الوطن مراسم الموت كنمط حياة وبين الذين يحيون الأفراح إحتفالات شكر لله على نعمة فريدة منحهم إيّاها أسماها لبنان. أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

6.6.15

دقّ عنق" الرئاسة على إيقاع دقّات ناقوس الخطر"

المهندس حميد عوّاد* يهتزّ الشرق الأوسط على إيقاع سلسلة زلازل صدامات تسبّبت بظهور "موجات" نزعات همجيّة تلاطمت مع "مدّ وجزر" انتفاضات قضايا محقّة تضرّجت معها "المياه" بالأحمر القاني ورُسمت خرائط كيانات جديدة على ركام خرائب "التسونامي" مسبّبةًَ مآسي نزوح أسطوريّة. تشابك الإستقطاب والفرز المذهبيّان مع الجموح السياسيّ والشبق السلطويّ فاستُرخصت ارواح الناس واستهلكت "أضاحٍ" لإشباع نهم المتألّهين النازعين إلى الطغيان. كلّ أصناف التنكيل أصبحت مباحة، أكانت تفجيراً أم قصفاً أم تصفية جماعيّة، دون أن يخشى مرتكبوها عقاباً على جناياتهم. كأنّه انخراط في مراتون جنون يتسابق فيه المشتركون على تشقيع الجماجم متاريس ترهب أخصامهم "اللدودين" وترسم حدوداً لكيانات طموحاتهم. إنّ "طفرة انهماك" الجزّارين في التفنّن بالتمثيل باجساد ضحاياهم خلال ممارسة مراسم شعوذة في "مسالخ" الهواء الطلق وجاذبيّة تغطيته الإعلاميّة يستجلبان طالبي "الرضوان أو الملاذ الروحيّ أو العمل أو الشهرة أو الإرتزاق" من دول متعدّدة ويحفّز آخرين على ممارسة هذه "الطقوس" أو "الفروض" حيث يقيمون والشواهد مخزّنة في وسائل الإعلام. لفت نظري البارحة خبر عن جماعة هنديّة متطرّفة قطعت عنق أحد أبنائها و"زرعت" رأسه في حقل أرزّ إستدراراً لرضى آلهتهم كي تسخى عليهم بهطول المطر بعدما طالت فترة حرّ حارق وجفاف هيمنا على الهند عدّة أيّام. هذه الواقعة على قساوتها ذكّرتني "بقطع رأس الجمهوريّة" في لبنان و"دفنه في حقل" المستفيدين من غيابه بانتظار استيلادهم أو استنساخهم شخصاً مكبّلاً بشروط الخضوع لسيطرتهم. أمّا اللبنانيّون الأقحاح فيتوقون إلى إنجاز انتخاب رئيس حرّ الإرادة والضمير، مهيب المناقب، حكيم وثاقب النظر، مدركاً بعمق لبنية وغاية الصيغة اللبنانيّة الذهبيّة الأصيلة لا المستعارة، رأيه يفرض الإصغاء والاعتبار على المؤمنين بمواثيق رسالة لبنان الحضاريّة النامية في محيط لم يعد يطيق هذه الفرادة. إنّ استمرار الفراغ في سدّة الرئاسة هو إضعاف لمناعة لبنان وجاذب لحملة السلاح الفئويّ كي يستقووا على جيشه وأجهزته الأمنيّة وكي يعطّلوا المسار الطبيعي والسلس لمؤسساته ويلجموا سلطاته. كما هو فقدان للمشرف على تطبيق نصوص الدستوروانتظام العمل وإصدار المراسيم ضمن أطره مثلما هو غياب للمرجعيّة التي تحاورها الدول للأخذ برأيها وعقد المعاهدات معها واعتماد السفراء والتعاطي معها كرمز لوحدة الوطن وضامن لاستقلاله ووحدة أراضيه. الرئيس هو قدوة ومرشد لمسؤولي السلطات وللمواطنين على السواء لا تستقيم الأمور وتتحلحل الأزمات إلّا في حضوره الفاعل. لذلك من يعيق حضوره يستهدف تغييب العمود الفقريّ للدولة ويستمرئ العبث بمؤسّساتها وبحياة مواطنيها. فهل يجوز السماح لهؤلاء المتضرّرين من رفع كابوس السلاح وانتشال لبنان من دوّامة الصراعات العبثيّة التي يخوضونها بالتمادي في إفساد وتنغيص حياة اللبنانيّن؟ *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.