25.7.11

المونسينيور طوق منارة إشعاع ألهبت النفوس الأبيّة

تسلّل "السارق" إلى بكركي خلسةً في غفلة النوم وإنتزع من صدرها قلباً نابضاً بفيض الإيمان وخافقاً بغزارة المحبة وزاخراً بسخاء العطاء وطافحاً بالوفاء للعهود ونشّاباً لصون عزّة النذور وتوّاقاً لأحتضان المخلصين في خدمة الوطن والله.
وقْعُ خبر وفاة المونسينيور يوسف طوق مفجع وصاعق ليس في وجدان عارفيه فحسب بل في ضمائر كلّ المؤمنين برسالة بكركي الكنسيّة والوطنيّة.
هذا الخورأسقف الجليل كان مفعماً بالإنتعاش والحيويّة والنشاط لدرجة يصعب معها تصديق أنّ "أزمةً حادّةً" قادرةٌ على إهماد ضخّات قلبه القويّ رغم المعاناة من جنوح خطير يمارسه أربابُ النِحل المسلّحة لقذف الوطنَ نحو هاوية سحيقة، ورغم إستهجان تلاطم الأمواج في تيّارات منجذبة بمصالح خادعة وخبيثة تصدم وتنفّر المسيحيين لإدّعاء إحتكار تمثيلهم.
عائلة المونسينيور طوق ككثير من العائلات اللبنانية التي هجّرتها أو فرّقتها حالات الإضطراب التي تناوبت على زعزعة الإستقرار في الوطن إذ تحوّلت معظم العائلات اللبنانيّة إلى صورة مصغّرة عن "أمم متّحدة".
لقد ودّع خلال النهار الذي سبق ليلة موته أخاه ميشال العائد إلى أوستراليا حيث يعيش أخوه فؤاد أيضاً وكان سبق أن أمضى قسطاً من صيف 2008 في ضيافتهما. فرحة اللقاء تنغّصها دائماً لوعة الفراق.
نزف الهجرة يجب وقفه وعكسه، لكنّ إستتباب سيادة الدولة على كامل أراضيها يواجه تحدّيات شرسة، والسفر إلى لبنان ينطوي على مجازفات. فهناك وقائع خطف وإعتداء وتجاوزات خطيرة إرتكبتها قوى مسلّحة متمردة على سلطات الدولة وأحكام القانون.
وبما أنّ موقع المطار غائر في غياهب بؤرة أمنيّة تشبه "مثلّث برمودا" أصبح الإنتقال منه و إليه محفوفاً بالمخاطر. لذلك توكّل المونسينيور طوق على العناية الإلهيّة ورافق أخاه.
لقد فتح صدره لمكنونات مشاعر وهواجس المغتربين وشدّهم برباط وثيق إلى معقل بكركي وإلى قلب الوطن.
سكت قارئ فصيح وشريك في تدبيج بيانات المجالس المعقودة في بكركي التي تردّد صداها في أجواء الوطن والعالم، وأطلقت الألسن من عقالها، وحرّرت النفوس من خوفها، ورفعت الهيمنة الخانقة والقيود عن مؤسسات النظام الديمقراطي في لبنان.
لكن للأسف ما أن خفتت هيمنة النظام السوري إثر إنسحاب جيشه من لبنان حتّى نمت هيمنة صنيعة حليفه النظام الإيراني. إذ طوّر هذا الفريق نفوذه بوسائل الترغيب بالمغريات والترهيب بالسلاح، وإكفهرّت أجواء الوطن من جديد ممهّدة لجولات من النضال السلمي في بوتقة إنبعاث ل"ثورة أرز" يرفع كابوس هيمنة السلاح عن صدر الوطن.
صوتك مونسينيور طوق وإن تلاشى في موجات الأثير فقوّة رجعه في وجدان اللبنانيين الأحرار ستثابر على هزّ خواطرهم وإستنهاض هممهم لحماية حريتهم وإستقلالهم وسيادتهم وصيغة لبنان الضامنة للوئام في كنف تنوّع حضاريّ.
ستبقى ملهماً لكلّ الملهوفين على الوطن وسوف نفتقدك مونسينيور طوق إذ "في الليلة الظلماء يُفتقد البدر".
المهندس حميد عواد
أكاديمي وباحث في الشؤون اللبنانيّة

هناك 6 تعليقات:

تحميل الصور يقول...

مقال رائع استاذي العزيز

بروكسي يقول...

رائع جدا يا صديقي اتمنى لك مزيد من الابداع
بروكسي
خلفيات بلاك بيري

بروكسي يقول...

رائع جدا يا صديقي اتمنى لك مزيد من الابداع

بروكسي
خلفيات بلاك بيري
مدونه

entrümpelung wien يقول...

شكرا على الموضوع
entrümpelung
entrümpelung
entrümpelung wien

Bookmarks يقول...

تسلم ايديك على الموضوع المتميز جداا
delogierung-delogierung
Wohnungsräumung
zwangsräumung-zwangsräumung

Entrümpelung Wien يقول...

مشكوررررر .. موضوع ممتاز جدااا .
Entsorgung-Entsorgung
entrümpelung-entrümpelung