22.12.04

Between the hammer…and the anvil…

Author: Hamid Aouad*


The intrinsic worth of a human being is an inherent part of one’s knowledge, ingenuity, education, ethics, credibility and output. Therefore, any judicious assessment to gauge a personal merit should hinge on the magnitude and the authenticity of these assets.

But unfortunately chaos and obliviousness generate absurdity, which taunts the intellect,
and scorns academic and moral values. That is why such an environment becomes a breeding ground and hunting territory for the werewolves and their clones. Then in a flash incompetent and uneducated mobs, and fake credential holders emerge and pounce on public assets and snatch undeserved offices in information media, and judicial, legislative and executive authorities. Havoc ensues and hell engulfs public life.

In the midst of the conflicts shaping the configuration of the region, the People of Lebanon endured heavy losses from the fierce onslaughts simultaneously perpetrated by “packs” of werewolves who gnawed their guts and undermined the foundations of their country to the point of near extinction and ruins.

It took a concerted and steadfast effort, exerted by zealous patriots and expatriates, in coordination with powerful political lobbies in the USA, France and the European Union, to foil every attempt to “ingest” Lebanon, by helping it recover its status from having been a military Syrian settlement, an Iranian satellite, and a haven for some terrorists, to becoming again a free sovereign and independent country. As Lebanon resisted resiliently the invaders in the past it is currently emerging as a recovering titan.

Throughout their ordeal, conscientious Lebanese recognize, and appreciate the continuous support of the UN and esteem, as their own, the sacrifices of the servicemen in the peacekeeping missions.

Those international soldiers were targeted by salvos of terrorist attacks, which eventually expanded its span and struck significant landmarks around the world.

Such shocks awaken many from their slumber and led them to realize that remote areas in the world are much closer to the backyard of the Free World than originally expected.

Those developments have prompted drastic and preventive measures to shut down “the cloning labs” of terrorism, and to purge its hotbeds, so the world may become the safest haven for its inhabitants and a secure guardian to its natural resources.

By the same token, rigid retrograde regimes have been prodded to modernize and espouse freedom and democracy. They remain spurred onto this path to attune their people and institutions to the rhythm of tolerance, peace and prosperity.

Advanced weaponry will not shield malicious intentions lurking under suspicious claims to reject this new world order. It is rather considered to be a threat to the world’s security and ought to be deterred.

The shining example of a civilized pluralistic nation epitomized by Lebanon is invoked to dissipate the darkness and the gloom prevailing in the Middle East. It is groomed to model the evolving Global Modern World, which transcends geographical borders to embrace the humanity in a realm of brotherhood and harmony.

To assert this conviction, just as UNESCO sponsors into its custody important historical sites around the world and proclaims them as international heritage sites, the UN security council, by issuing the Resolution 1559(thanks to the USA and France), has consecrated Lebanon an international “sanctuary” for edifying democracy and nurturing Human Rights.

It is held up as a model for the regional countries to emulate and presented to the world as an auspice of peace galvanized by diversity and charted by constructive debate.

Resolution 1559 is the international version of the “Syria Accountability and Lebanese Sovereignty Restoration” Act passed by the USA Congress, so thanks to the Lobbyists, to the authors, to the Congress and Senate members and to President George W. Bush.

This convergence of unwavering wills is the most effective instrument to escalate the pressure on the Syrian Regime to pull its army out of Lebanon, escorted by its intelligence apparatus and staff, including its radar (which failed to detect the “enemy” but succeed in monitoring the Lebanese and even “sense” their intentions).

The scope of the rejection of Syrian hegemony over Lebanon is widening, as several Lebanese politicians simultaneously plead in different ways for the withdrawal of the Syrian military from the country “toward” the border with Syria. They are also calling for the cessation of Syrian intelligence’s interference in Lebanon’s internal affairs and for the stage to be set for a fair parliamentary election law, mapping small electoral districts, which is suitable for a genuine representation of the Lebanese population (which should also include the expatriates).

Adversely, the pawns of the Syrian Regime in Lebanon are fervently instigating the “Melting Pot Syndrome” in one electoral district, as it allows the balance to tilt in favor of the “dynamically” prolific segment of the population and the improperly naturalized citizens weighted with “resurrected” dead riddling the voters lists.

This “deluge” is an instrument manipulated by the Syrian and Iranian Regimes to "swamp” Lebanon and have a firmer grip on its decision-making and its destiny.

Governments around the globe perceive the ripples of similar long-term bids to change the demography, topple the political institutions and reverse the course of progress.

The world is monitoring closely the tight alliance between the Syrian Regime and its Iranian “Godfather” and Guardian who is “exporting” its “might” to expand its “Empire”. This partnership is doomed to failure, for the dawn of freedom, of renewal and open cooperation is imminent and its illumination is soon going to dissipate the dense darkness.

At a comparably fast rate the patience of the people of Lebanon and that of the Free Nations is running out, while many international political figures persevere in warning the Syrian Regime about the gravity of the consequences should it fail to promptly abide by the terms of Resolution 1559.

The deceitful ploy of dodging responsibility, misinterpreting provisions, extorting by threats of retribution or assassination and harboring terrorists in large numbers in order to “trade” them individually for a bounty on the International Market, will not earn its designer, the Syrian Regime, any loot, but rather deception and sanctions.

This Regime and its brokers, spin-doctors and puppets should brace for impending simultaneous accountability audits where the “hammer” of the “Accountability…” Act is ready to deal them calculated blows on the “anvil” of the Resolution 1559.

Will this Regime continue to take risks by venturing in maneuvering bids or will it attempt to save its neck by recalling its army and bringing it home to fix what has been corrupted?

As the New Year, 2005, opens its doors, we hope that hearts and minds will open up for gathering and conversing, and we implore the purification of the consciousness and the memory as a prelude for congeniality and solidarity so we can enjoy serene, just, peaceful, and prosperous living.

Let us converge in our efforts to render the New Year, 2005, a source of goodness and blessings to all people in the global human society!


* Engineer and academician, analyst of Lebanese affairs.

20.12.04

بين المطرقة ...و السندان...

بقلم حميد عوّاد*

رصيد الإنسان كامن في معرفته و فكره و ثقافته و ذكائه و منطقه و قيمه و مناقبيته و مصداقيته و عطائه. لذا فالإنصاف يقضي بإعطائه استحقاقه بناءً على قدر و أصالة هذه الخصال. لكن و للأسف تنتج ظروف الفوضى و الغفلة عند نشوئها أوضاعاً هجينة تتحدى المنطق و تستفزّ الذكاء و تحتقر الثقافة و تهزأ بالقيم. عندئذ تسنح الفرص الملائمة لتناسخ الوحوش المتخلفة والمؤاتية لسيطرتها على الموقف و القرار, فتطلق مسوخها للإنقضاض على مراتب لا تتناسب مع "مواهبهم" و لا تمتّ إلى "كفاءاتهم" بصلة. و بلمحة بصر يتسلّل حفنة من الجهلة المأجورين و أصحاب الأدمغة المتحجرة و حملة الشهادات المزورة أو الألقاب المكتسبة بلا جدارة أو استحقاق إلى وسائل الإعلام وإلى سدّات سلطات القضاء و التشريع و التنفيذ, ليفسدوا حياة الناس و يحولونها جحيماً.

نحن اللبنانيين أدرى من غيرنا بهذه الأجواء، فقد تفجرت صراعات قولبة المنطقة فينا و حولنا, و أطلقت العنان تباعاً لقطعان من الوحوش الضارية نهشت أحشاءنا و كادت تُحوّلنا أشلاء و دكّت أركان وطننا و أوشكت على جعله ركاماً. لكن تعاضد اللبنانيين الأُصلاء, مقيمين و مهاجرين, و سعيهم الحثيث و تصدّيهم الباسل لمحاولات الهضم و "الصهر" و صمودهم الصلب حال سابقاً وسيحول مستقبلاً دون تصفية الوطن إلى مشاع للعسكر السوري و "حاضن" ل"صادرات" النظام الإيراني و بؤرة تخريب لفصائل الإرهاب. و كما عصا لبنان على الغزاة قديماً و حديثاً سينتصب اليوم جبّاراً ليتغلّب على جراحه و يتعافى من كبوته.

لن ينسى اللبنانيون الأوفياء مواكبة الأمم المتحدة الدائمة في جلجلتهم و مشاركة قواتها آلامهم و نزفها الدماء و بذلها الأرواح في اعتداءات و في سلسلة تفجيرات إرهابية(القوات المتعددة الجنسيات)استهدفتها و تكررت لاحقاً في بلدان متفرقة فهزّت العالم و زعزت الوجدان العالمي و أيقظته من سباته ليدرك أن المناطق النائية من العالم هي أقرب مما يظنّ و أن إقفال "مختبرات" "استنساخ" محاربي "داحس و الغبراء" أمر ملحّ لا يمكن التغاضي عنه. كما أن حماية العالم بثرواته البشرية و الطبيعية غدت شأناً عالمياً حيوياً. فبدأ التصدي للإرهاب وتوسع نطاقه لتطويق معاقله, كما بدأت ورش إصلاح الأنظمة المتعثرة و المتزمّتة لتحديثها و تطويرها بوتائر متفاوتة. أما التعنّت و إلإصرار على الجمود و تحصين النوايا الخبيثة بأسلحة متطورة أو كاسدة و ادّعاءات مريبة فأصبح عملياً يشكّل اعتداءً على الأمن العالمي يوجب مواجهته.

في هذه "الليالي الظلماء"افتُقِد "بدر" لبنان, الرسالة الحضارية, فتألّق كنموذج مصغّر عن الوطن العالمي المعاصر الآخذ بالتبلور متجاوزاً الحدود الجغرافية ليجمع الأسرة البشرية في بوتقة تآخٍ و وئام. لتتويج هذه القناعة, و كما تتبنّى اليونسكو بعض المواقع الأثرية و التراثية في العالم لتحميها و تصونها فتطوّبها جزءاً من التراث العالمي, كرّس مجلس الأمن بقراره المرقم ,1559 و بإجماعٍ أمريكي أوروبي, جعل لبنان "محمية" دولية هي مثال يحتذى و قدوة حضارية لبناء الديمقراطية و حماية حقوق الإنسان في دول المنطقة و تمّ إعلانه بشرى تفاؤل للعالم بجعل التنوع غنىً و الحوار سبيلاً للحلول. لقد كلّل هذا الإنجاز جهوداً دؤوبة بذلها المناضلون من أجل استعادة الحرية و السيادة و الإستقلال, لبنانيون و أصدقاء, داخل الوطن و في المهجر, فدعمهم الكونغرس الاميركي بإستصدار قانون"محاسبة سوريا و استعادة سيادة لبنان" (شكراً للذين أعدّاه و لتأييد كافة الأعضاء)مؤكداً عزم الإدارة الأميركية و عزم العالم الحرّ المقرون بالقرار 1559 (شكراً للرئيسين بوش و شيراك اللذين توافقاعلى بلورته)على دفع النظام السوري إلى سحب مخابراته و جيشه و راداراته ( التي ما رصدت تحركات "العدو" و غاراته مرة بل "وُجّهت" لتقصّي خُطى اللبنانيين
و استشعار "نواياهم" حصراً) من لبنان.

دائرة رفض الهيمنة السورية على لبنان آخذة بالإتساع رغم محاولة اغتيال آثمة. فبعد عودة إلى الذات و فحص ضميرو مراجعة حساب أدرك(و لو متأخراً) الأستاذ وليد جنبلاط و فريقه أن حكم المخابرات السورية لا يطاق و طالب بسحبها مع جيشها من لبنان (مع الإبقاء على بعض "شعرات معاوية" الإستراتيجية في البقاع) لإنقاذ الديمقراطية و الحرية فيه. كذلك تحررت نسبياً خطى رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري فأعلن تأييده لقانون إنتخابي يعتمد القضاء كدائرة(و هذا لا يغيظ سوى "سوّاقي المحادل" الساعين بوقاحة إلى دهس المعارضين بحمولة من المجنسين و الأموات المنبعثين في جداول الشطب). و في هذا الصدد تنطلق الألسنة البلغية لتشيد "بالصَّهر" الوطني في "مرجل" دائرة انتخابية واحدة يُؤمَّن لها الحشد الكافي و "الدعم" اللوجستي لطمس معالم عشّاق الحرية و السيادة و الإستقلال. هذه عيّنة من الخطط الخبيثة المضمرة التي يراود أصحابها حلم إغراق المجتمعات ب"سيل" بشري عارم لقلبها و قهقرتها و العالم مدرك لما يُبيّت.

هذا الإغراق هو سلاح في يد النظام السوري و رهن إشارة من حاميه و "عرّابه" الإيراني الطامح إلى إقامة "إمبراطورية" مترامية الأطراف "واسعة الأجنحة" . لكن هذا التحالف الوثيق لن يشكّل مظلّة واقية تغيّبهما عن تدقيق المجهر الدولي و لن يكسبهما الكثير من الحصانة و المنعة و العصمة. إذ أن العد العكسي لبزوغ فجر الحرية و التجدد و الانفتاح بدأ بالتناقص و مع انبلاج أنواره ستتبدد العتمات الحالكات. بوتيرة موازية يتناقص صبر اللبنانيين و يفرغ جَلَد المجتمع الدولي الذي لا ينفكّ يؤكد للنظام السوري بألسنة مسؤولين متنوعين أن سياسة التلكؤ و المراوغة وفذلكة الألفاظ(قوات أجنبية لا تشمل الأخوية) و التهديد و الوعيد و الأخذ و المطالبة بالمزيد و إيواء الإرهابيين بالجملة لبيعهم بالمفرّق لم تعد قابلة للصرف في مقاصّة البورصة الدولية و أنه لن يجني منها سوى الخيبة و العقوبة. النظام السوري مقبل مع سماسرته و مبشّريه و"روابيقه" على مواعيد لجولات حساب إبتداء من منتصف كانون الثاني, حيث "مطرقة" قانون "المحاسبة" و "سندان" القرار 1559 جاهزان لدقّ عنقه. فهل سيستمر في المناورة والمجازفة أم سيجرّ أذياله و ينكفئ إلى دياره لإصلاح ما أفسده؟

مع انفتاح أبواب السنة الجديدة نتمنى انفتاح القلوب والعقول للتلاقي والحوار و ندعو إلى تنقية الضمائر والذاكرة في سبيل التضامن والتواصل بمحبة كي تعمّ الطمأنينة و يتحقق العدل و ينتشر السلام و تزدهر البحبوحة و يطّرد الرقي.
فلتتضافر جهودنا لجعل السنة الجديدة 2005مصدر خير و بركة لكل أخوتنا في المجتمع الإنساني.

*مهندس و أكاديمي باحث في الشؤون اللبنانية

5.8.04

التغيير طرداً لا عكساً

بقلم حميد عواد*

مع هبوب رياح التغيير, تتفاقم وتيرة انفصام الشخصيات المسؤولة المأزومة, لتنفس احتقاناتها عبر فورات انتفاض وجدانية على "الذات الأخرى" الفاسدة التي أجهضت"محاولات الإصلاح". و قد بلغت هذه "الزوابع" حدة كادت تقتلع معها المواطن اللبناني المحبط و المذهول من واقع الحال المرّ, لتهبط به في فردوس الجمهورية الفاضلة. لكنّ اللبنانيين المتيقظين لم يُعمهم وهج اللحظات الملتهبة و لم تمسّهم حرارة انفعال أبطالها. ذلك لأنهم سئموا سخف معارك الإلهاء العبثية و سماع شكوى ألمسؤولين الموضعيين من معاكسة "الأرواح الشريرة" . كأن المواطن هو الذي استحضر هذه الأرواح و شاركها في اغتصاب السلطة. أما الواقع المعيب هو أنّ ملتبسي الألقاب الذين يُشبّه لهم, جُرّدوا من السلطة الفعلية أو ارتضوا تجييرها إلى طاقم الحكم السوري الذي طوّق الوطن بجيشه و سدّ منافذ الحرية و شرّع أبواب الانتهاكات و الفساد على مصاريعها. وقد أوغل الأشقاء في انتزاع "امتيازات" في عقر دار اللبنانيين, ما حصلوا عليها في بلدهم سوريا، و ذلك على حساب كرامة و حقوق و عافية كل لبناني أبيّ.

إنّ اللبنانيين المتنوّري الفكر و الضمير, الذين عانوا أنواع القهر و العذاب و الحرمان من جراء هيمنة الغريزة البوليسية التي غرز براثنها النظام السوري في مؤسسات الوطن عبر جيشه, يُصعقون كلما أحتشدت دمى المسرح السياسي اللبناني على أبواب أصحاب النفوذ في هرم الحكم السوري, إما "للإستئناس" بإرشادات ملزمة أو لالتماس دعم و منصب أو لإيداعهم إستقالة. كأنّ النظام الديمقراطي البرلماني في لبنان و سلطاته الدستورية أصبحت سراباً و تبددت هباءً بفضل الانقلاب "الأخوي" الذي استهدف هضم الوطن. و فيما وقف اللبنانيون الأصلاء سدّاً منيعاً في مواجهة انحلال لبنان, تهافتت طوابير الإنتهازيين لخدمة السلطان معفّرة الجباه و فتات موائد النهب المنظّم على حساب سيادة و منعة الوطن. إنّ تسابقهم لنيل الحظوة السورية تجاوز حدود التهوّر, فتباروا في إطلاق تحديات إستفزازية و حتى تهديدات لم يجرؤ السوريون على إطلاقها, ففوضوهم لهذه المهمات. و من التناقض اللافت أنّه في ذروة المخاض الممهّد للمدّ التغييري الذي يقضّ هاجسه مضاجع "الحرس القديم" و جنرالاته المثقلين بالأوسمة "الفخرية":

و إنّك "كالفجر"("كالقدر") الذي هو مُدرِكي

و إن خِلت إنّ المنتأى عنك واسعً (بالإذن من النابغة الذبياني)


نجد حاشية التبعية في لبنان "متفائلة" بمراوحة الوضع على خلله و شذوذه و عقمه, آملة بدوام حقنها بمصل الدعم السوري المتخثر فيما يزداد تعطشها لارتشاف دم أبناء الوطن و امتصاص عافيته. لقد حفل التاريخ بعصور نهضة و نور و عصور انحطاط و ديجور فتخلّد روّاد النهضة و اندثر برابرة الإبادة.

العقل يبني صروحاً لا حدود لها

والجهل يهدم قصور العزّ والتحف


الغلبة للعقل على الجهل و للحقّ على الباطل و للخير على الشرّ. قدر الإنسان أن ينمّي فضائله و يقمع رذائله و سنّة التطوّر هي الإرتقاء نحو الأفضل. المعرفة و الحرية هما غذاء الإنسان المعاصر لا يمكن لحاكم متعسّف أن يحجبهما عن رهائنه لأنهما ينبعان من داخل الإنسان و يتلقحان بثقافة العصر الوافدة عبر الأثير صوتاً مجلجلاً و صورةً زاخرة بالحياة. أصنام الأنظمة البائدة ستودع في متحف مدام "توسّو"(متحف الشمع الشهير في لندن) لتذكّر الناس بسخرية القدر و بعهود الإنحطاط. أما الإنسان فستوضع أمامه كل الفرص سانحة ليطلق طاقاته على مداها فيسهم بفعالية في رفع شأن الحياة الإنسانية و يشبع نهم فضول العقل قي اكتشاف مزيد من ألغاز الكون.

*مهندس و أكاديمي باحث في الشؤون اللبنانية

5.3.04

خروج العملاق من القمقم

كتب حميد عواد*

ألإنسان خزّان قزم لفكر عملاق توثّب من قمقم الجسد و انطلق إلى رحاب الدنيا ليعاين المحسوس و يفهم المجرّد و يفكّك الألغاز و يستنبط الحلول و يبتكر التقنيّات و يطوّر الوسائل. استخرج من الذرّة طاقة هائلة و زوّد الآلات بعقول الكترونية مذهلة, تفوّق بابتداعها على إمكاناته الطبيعية سرعةً و استيعاباً و قدرةً. و سبر أغوار الفضاء الخارجي و غاص في أعماق المحيطات و اكتشف بواطن الأرض و التاريخ, و تَحَكّم عن بعد بالمنشآت و المركبات بتواتر موجات الاثير و الأشعّة. و لم تعد الحواجز الطبيعية عوائقَ بل أصبح العالم كلّه بوتقة إنسانية واحدة, تتركّز الجهود على رعايتها و توفير كلّ الفرص لتأهيلها إجتماعياً و ثقافياً و علمياً و اقتصادياً, بلوغاً إلى تضامنها و انسجامها وتآلفها و رقيّها و رفاهيّتها.

كل عقل إنساني يحمل جنين نابغة يتعطّش لينهل من منابع الفكر, فهل يجوز إجهاضه أو نبذه و تهميشه و قهره إجتماعياً و تجويعه جسدياً وحرمانه ثقافياً و تضليله عقائدياً, لينمو داخله وحش يفترس الجنين و ينهش الفضائل الإنسانية؟ إنّ المحن القاسية التي ألمّت بالمجتمع البشري في مواقع متفرّقة من العالم, إن من جرّاء تفشّي الأوبئة و انتشار التلوّث و المجاعة, أو بسبب الشذوذ العقائدي و التضليل الإعلامي و التصلّب العصبي و التمييز العنصري, أيقظت الغافل عن حدّة هذه الأخطار والمَتغاضي عن فظاعة الإستبداد. فبعد سلسلة مروعة من صدمات الإرهاب وجدت الدول الحرّة, و في طليعتها أمريكا و أوروبا, أن لا مناص من التحرك السريع لاستئصال جذور الجهل و البؤس و الإرهاب. فكان الردع العسكري حين لم يُجدِ الإقناع الدبلوماسي, ضمن حملة واسعة النطاق لتخليص الشعوب من أنظمة الجور البائدة, و لمساعدتها على الخروج من أسر عزلة خانقة لتتنفّس نسائم الحرية و العزّة و الكرامة و تنضمّ متآخية إلى موكب الحضارة الإنسانية الوضّاء. و شتّان ما بين انتشال شعب من براثن وحوش التخلّف و الإنحطاط , و بين "تصدير" الثورات الرجعية و الإرهاب المدمّر و فرض أنظمة بوليسية مروّعة تجرّع الناس السمّ في دسم الشعارات السَلِسة.

قدر الإنسان المعاصر أن يسعى إلى العيش عزيزاً مكرماَ مكتمل الحقوق محصناً بديمقراطية أصيلة تحمي الناس و تعدل فيما بينهم. و إعلاء شأن الانسانية هو هدف نبيل تقوننه الشرائع و تبشّر به كل الأديان. فمَن يغامر بعد اليوم بانتهاك شرعة حقوق الأنسان و يحاول تسخير رهائنه لإشباع غرائزه المريضة سيجابه بردع سريع و إدانة شاملة من المجتمع الإنساني المشدود الأواصر في جمعية الأمم المتحدة. لا تغاضٍ بعد اليوم عن بؤر الآفاعي فقد لسعت و لم توفر الحاوي حين داعبها. ورشة الإصلاح و التحديث انطلقت لتستمرّ رغم العثرات, عمادها جعل كل إنسان خميرة خير مبدعة تفيد المجتمع الإنساني العالمي بنشاطها. و لضمان اطّراد التقدم تليق القيادة برواد نهضة رؤيويين نزيهين مستقيمين حكماء ثاقبي النظر واسعي المعرفة ملهمين يبعثون الثقة و الطمأنينة فيزخّمون الهمم و يستولدون الطاقات الكامنة و يسفّهون الموتورين و يرسّخون السلام و يدفعون وتيرة الرقي قدماً نحو مستقبل زاهر.

*مهندس و أكاديمي باحث في الشؤون اللبنانية

5.1.04

رياح التغيير : الديمقراطية

كتب حميد عوّاد*

حقيقة كامنة , غُضّ الطرف عنها لزمن, قيّض لها أن تسطع من جديد في الفلك الدولي المكفهرّ وهي ضرورة تحديث ُبنى الأنظمة المتخلفة لجعلها ديمقراطية و إطلاق الذهنيات المنغلقة من قمقمها لتتعرف على الفضاء الإنساني الرحب. فالأنظمة الإستبدادية و القمعية , عسكرقراطية كانت أم ثيوقراطية، ما لقّنت إلا الكراهية وما أنتجت إلا المصائب وما أنجبت إلا الإرهاب.

أن الأنظمة الديمقراطية , وإن شابتها عيوب ولو اختلس من خيراتها انتهازيون جشعون, تبقى البيئة الملائمة لنمو المجتمعات وازدهارها . كما أن الفرص فيها لإصلاح أعطالها وطواعيتها للتأقلم مع المستجدات تسمح لمعتنقيها بالإرتقاء نحو الأفضل.

هذا الأمل يحدونا لتطييب الجراح التي أثخنت شعبنا في لينان و يحفزّنا لفكّ الأغلال التي كبّلت المؤسسات و ينشّطنا في فتحنا المسارات المسدودة تأميناً لآنسياب الحياة الديمقراطية التي جمّدها "حلول" الصقيع الأخوي.

لقد خيّل إلينا أن حرارة الحداثة عند الأشقاء قد دبّت وساعة الإصلاح الموعود والتزام الحدود والعهود قد دقّت عند قراءتنا تصريح الرئيس السوري بشار الأسد لصحيفة "التايمز" اللندنية حيث قال:"أعتقد أن المشكلة الكبرى هي أن يتدخل أي بلد في شؤون بلد آخر. الشعب العراقي هو من يقرر شؤون بلاده. ونحن في سوريا بلد قريب منهم جار لهم ولنا تاريخ واحد وقومية واحدة ومع ذلك لا نعطي لأنفسنا الحق في التدخل في شؤونهم الداخلية".

وهنا يتساءل اللينانيون: "أليس حريّاً أن يطبّق هذا الموقف المبدئي على لبنان قبل الكلام عن العراق خاصة وأن نظامه ليس توأماً لنظام سوريا المنبثق ونظام العراق من رحم حزب البعث؟" و سرعان ما يعصى عليهم فهم مضمون بقاء الجيش السوري في لبنان "مؤقتاً وضمن مهمات محددة" طالما أصبح المؤقت, لطول مداه, مرادفاً ل"أجل غير مسمى". أما "المهمات المحددة" فقد اكتسحت عشوائياً كل السلطات ومحت معالم الحرية والديمقراطية والهوية المميزة متخطية كل حدود. و في ظل هذه الهيمنة "ترعرع" "جيل" من المتنفذين تسلل إلى السلطة محمولاً فوق مقتضيات الشرعية والجدارة مستمداً سطوته من ولائه ل"المتصرف" بأرصدة الوطن المصادرة. وإمعاناً في السيطرة، استُصدرت قوانين تناقض الدستور فيما لُجمت الهيئات الرقابية وأُسيئت ممارسة السلطة. فنُكّل بالسياديين لأن خطابهم الوطني "فئوي" واعتصامهم السلمي "يزعزع الإستقرار" فيما كوفىء الموالون و أُغفل المتوارون لأن خطابهم "يعزز" الوئام وقرقعة سلاحهم "توطّد" الأمن!!!

يدرك اللبنانبون أن الإستفاضة في استباحة حقوقهم ونهب ثرواتهم وهدر ديون باهظة تلقى على عاتقهم وخنق وسائل ومصادر إنتاجهم ترمي إلى تهجيرهم وتجفيل المستثمرين والحؤول دون عودة المهاجرين والمنفيين. كما يعرفون أن لا جدوى من الخصخصة في ظل " الأمن المخصخص" فهي بمثابة تصفية لأملاكهم العامة لتجريدهم منها بلا مقابل. رغم وطأة هذه المصائب والمصاعب يعمل اللبنانيون , مقيمين و مغتربين, بعزيمة و إيمان على تنقية الوطن من الأدران التى ألمّت به و على إعادة مدّه بأنفاس الحرية ونفحه بروح العدالة والمحبة والديمقراطية علّ القيادة السورية تقتبس المثال اللبناني وتكفّ عن الإقلاع عكس الزمن فتسحب جيشها لتنطلق بورشة تحديث سوريا.

* المهندس حميد عواد يرسل مقالته الاولى لنا عبر البريد الالكتروني، وقدموس تنشرها بالكامل.