12.12.17

إكتظاظ تواريخ إغتيالات أبطال من نخب الوطن

*حميد عوّاد اكتظّت روزنامة الوطن وغصّت بفواجع اغتيال لفيف من صفوة أفذاذه حتى انطبع اليوم الواحد بأكثر من ذكرى أليمة. إغتيال العميد الركن فرنسوا الحاج الذي كمن له وغدر به وبسائقه الرقيب أول خيرالله هدوان (12/12/2007) ممتهنو الإجرام، أضاف إلى "مهر" الشهادة المبذول في سبيل العزّة والإستقلال رصيداً نفيساً. لقد سجّل هذا الضابط المغوار، خلال خوضه ببسالة فائقة معارك ضارية دفاعاً عن الوطن وحمايةً لأمن أهله، مآثر مشرّفة مضمّخة بدماء التضحية وممهورة بعرابين الوفاء، منها أدارته العالية الكفاءة التي كلّلت بالنجاح عمليات جيشنا الباسل الذي دوّن ملحمة أُسطورية خلال مواجهة شراذم الإرهاب في "نهر البارد"، المصدّرة إلينا من شرقي الحدود. فيما مهّد سجلّ العميد الركن فرنسوا الحاج إستحقاق خلافة قائد الجيش العماد ميشال سليمان المنذور لتسلّم سدّة الرئاسة، كمن له محترفو الغدر والإجرام بُعيد منزله وفجّروا حقد آمريهم في سيارة مفخّخة، فإختصروا سيرته المجلية و أفجعوا أهله وأبناء بلدته والجيش والوطن بفقدان بطل ميمون، في الذكرى السنوية الثانية لإغتيالهم قائداً مقداماً وخطيباً ملهماً من قادة "ثورة الأرز" شهيد الحرية والعنفوان الوطني "ديك النهار" المدوّي صياحه في ضمائرنا جبران تويني. شهداء الوطن الأبرار وأبناؤه الشرفاء يستحقون التطويب كقدّيسين لعظمة تضحياتهم وجلل إبائهم ومهابة صبرهم وقوة شكيمتهم وعمق إيمانهم وسُمُوّ تفانيهم. فوفاءً بِغَيض من فيض عطائهم وجب الإسراع بإعلان مضبطة إتهام عصابات القتل وشبكات الإجرام المترابطة وسوقهم من اوكارهم ومعاقلهم إلى المحكمة الدولية المعدّة خصّيصاً لمحاكمتهم، فيسلم اللبنانيون من شرورهم وينطلقوا بزخم مضطرد في تدعيم ركائز الديمقراطية والسيادة والإستقلال وإكمال ترميم المؤسسات وإصلاح الإدارات وتنظيم القضاء وفصل السلطات في الجمهورية اللبنانية. لكن للأسف الشديد إن الذين يعيقون ويحبطون مساعي ترسيخ أُسس الدولة ببتر بعض مؤسساتها وتعطيل ممارسة مهام حيوية لبعضها الآخر وإثارة البلبلة والشغب والتهديد على إيقاع قرقعة السلاح، يفتحون الدرب واسعة أمام حملة السلاح غير الشرعي ويؤمنون الغطاء للعمل الإجرامي المنظم الممعن في تصفية .نخب قيادية من الرعيل الإستقلالي المعاصر لقد درج الفجّار على السلوك الفظّ والوحشيّ: حاور وناور، عِدْ وراوغ، خذ وطالب، قبّح مزايا الآخرين وجمّل عيوبك، تمسكن وابطش، إطلب الرأفة وافجر، تظلّم واظلم، جوّع الناس وخُض معركة إطعامهم، عزّز الأذلاء واقمع الأحرار، إدعم الجهلة واقصِ المثقفين، أطلق السفاحين واسجن المفكرين, إرتكب المنكر وانسبه إلى خصمك، نادِ بالسلام ومارس العنف، اغتصب حقوق الغير وطالب بالإنصاف، تطمّع وتعفّف، كرّس إرادتك قدراً لا مردّ له، إصقل شهوتك للسلطة لتبدو مشتهىً وطنياً وقومياً، أضمر الغلبة وادّعي المساواة، فرّق وسُدْ، قسّم وإدّعِ التوحيد. يجب أن يدرك المشاكسون أنهم ساهموا بحرمان اللبنانيين من شخصيات فذّة إمتدت إليها يد الغدر وأساؤوا إلى ذكراهم وخانوا أمانيهم، كما حرموهم من نعمة بديهية طال توقهم إليها وهي الإستقرار والطمأنينة، وحرموهم من خيرة أبنائهم الذين يغادرونهم سعياً وراء عيش كريم ومورد رزق، وحرموهم من فورة إقتصادية توفرها لهم توظيفات فائض أسعار النفط وقد ذكرنا بها مع أسف ومرارة العديد من مسؤولي دول الخليج. ليكن مفهوماً أن لا شرعية ولا مصداقية لأي مطلب يُرفع كحائل يعيق نهضة الوطن وكحبل يلتفّ حول أعناق أبنائه. حميد عوّاد*: مربوط ب"حبل السُّرّة" إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه https://twitter.com/AouadHamid/media http://hamidaouad.blogspot.com/ Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

11.12.17

تخاطر مع فكر وروح جبران تويني

حميد عوّاد* التفسّخ في الفسيفساء البشرية التي نمت داخل لبنان نتج عن تشعّب وتغلغل جذور البعض خارج "أرضه"، وما زادها تفككاً "فضول" وخروقات الوافدين الذين "طعّموها بزؤانهم"، وتخريب "غارات الغزاة" الذين استباحوا حياض الوطن. كلّفنا الخلل هزّات زعزعت الكيان وفتناً مأساوية مدمرة خلعت غطاء الدولة عن اللبنانيين فانكشفوا أهدافاً سهلة للشررين التوّاقين إلى تحويل لبنان ميداناً، مجرّداً من مقومات الدولة، مباحاً للمغامرات العسكرية، و مشرّعاً لأطماع و نفوذ الأنظمة الهجينة المتخلفة، لتختطفه رهينة لإبتزاز المكاسب، و تجعله سجناًً لأسر الأحرار و مقبرة جماعية لوأد الفكر الحر. التنكيل"الخشن" الذي مارسه "الهجّانة الخوارج" نكبنا بالتدمير العمراني والإقتصادي والمؤسساتي وخسارة شهداء وُدَعاء ومقاومين مقدامين تصدّوا للمعتدين. للوحات الجلاء المنصوبة شواهد فوق "نهر الكلب" إضافات وملحقات خلّف آخرها لفيفاً من شهداء "ثورة الأرز" بَانَ، إضافة إلى تورطه، شراكة داخلية "نهضت" لاستكمال مهام تنكيله بشتّى الأساليب والتصاميم الحبلى بالتقيّة. خارج تقويم التقوقع الفئوي، التقويم الوطني المعتمد من حاملي الهوية، ليس "بروتوكولياً" مطبوعة في بطاقة وإنما مدموغة في الوجدان، يغصّ بتواريخ محطات استشهاد. في مثل هذا اليوم (12/12) سنة 2005 اغتيل، غداة "رصد" وصوله من باريس، جبران غسان جبران النائب في مجلس التشريع اللبناني العريق ورئيس مجلس إدارة "النهار" الغرّاء الذي أطلق "ثورة" فكرية من مكاتبه فيها تقارع بالأقلام رصاص وظلم ووحشية الطغاة، حيث احتضن في منابرها صفوة الكتّاب اللبنانيين والعرب المنتفضين ضد تخلّف حكّامهم صوناً لكرامة وحرية وسيادة شعوبهم. حمل الشهيد جبران حب لبنان في صبغيات دمه ونبضات قلبه وخلجات وجدانه، وسكبه مقالات بليغة في صفحات "النهار"، المنبر المرموق من القراء المتميزي التدقيق والجذاب لنخب رجال الفكر الأفذاذ، وصاغه جوهرة في المنتديات العالمية وبشّر بقيم الحرية والإنفتاح والعدالة والديمقراطية، و شنّ بجرأة لا تضاهى حملات شعواء على هيمنة النظام السوري على لبنان طالت مباشرة اركانه، وانتقد بصرامة بيادقه الذين تواطؤوا معه في ترويع المواطنين و تورطوا في التنكيل بالعاصين عليه، ليتكافؤوا حصصاً مختلسة من أصول وأملاك وموجودات الدولة وأموالاً نُهبت من خزائن مداخيلها ومن الديون العامة المتضخمة الساحقة للبنانيين والكابحة لتقدمهم. تفتقت "براعم" القريحة القيادية في لبّ جبران فشاء أن يكون قائداً قدوة لشباب وطنه، فانطلق بنشاط لا يستكين يحفّزهم على الإنخراط الفاعل في الحياة الوطنية لإطلاق ورشة إصلاح وضخّ النشاط المغذي وكسح مصادر الفساد وحثّهم عل تشكيل "حكومة ظل"، ولاقاهم في المنتديات وخصّهم ب"ملحق الشباب" في "النهار" وساهم في دفع مسيرة نضالهم في زمن القمع حتى نُضج "ثورة الأرز". حتى "الصوت يوّدّي" أبعد، أطلقهُ جبران عالياً وصريحاً بأبلغ تعبير، وقوّى "بثّ" "النهار" باستضافة كتاب متنورين وحمل "ديكه" معه إلى منابر "ثورة الأرز". إلتزم جبران مع نظرائه من قادة الفكر حماية مميزات كيان لبنان المنبثق من تاريخ عريق اختبر تلقّح حضارات غنية والمنطلق تحليقاً في أجواء العالم المتجدد التطور والإبتكار والمنكبّ على ابتداع مزيد من السبل لتعزيز الكرامة الإنسانية وتنمية حقوق الإنسان. هذا الطموح يقتضي دائماً رفع شأن لبنان فوق منال القوى الغاشمة المتعطشة لسفك دم الأحرار ظنّاً أنّ الإبادة الجسدية كافية لمحو "وباء" حرية الفكر الخلّاق وزهق عنفوان النفوس المتوهجة الاتقاد. عقول المجرمين مشحونة بغرائز القتل وعاجزة عن فهم لغة الحوار. إزاء لذع "اللهب الفكري" الذي قذفه بهم جبران، وفشلهم في مقارعته بالحجة، عمدوا إلى القتل ليشفوا غليلهم، فمزقوا جسده أشلاء، لكنهم ما محوا كلماته ولا ألغوا فكره ولا طمسوا منجزاته. "شُطب" اسم الشهيد جبران تويني من لائحة "المرشحين" للإغتيال ليكتب بأحرف من ذهب في قائمة شرف لباذلي أسمى التضحيات في سبيل عزة لبنان، دُوّنت في سجلّ تاريخه و حُفظت في ذاكرة الأجيال تخليداً لعطائه و تفانيه. حميد عوّاد*: مربوط ب"حبل السُّرّة" إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه https://twitter.com/AouadHamid/media http://hamidaouad.blogspot.com/ Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

6.11.17

لبنان بؤرة هزّات متجدّدة

حميد عوّاد* الطمأنينة والأمان والوئام تشيع مناخاً من الأستقرار يحفّز على بذل الطاقات القصوى لخدمة المجتمع والتنعّم بالعيش بهناء. لا يتوقعنّ تقبّلاً وترحيباً من يحتقر القيم الإنسانية ويدوس كرامة وحقوق الأنسان ويفتري على الناس ويستعديهم لأنهم لا يشاركونه شذوذه وضلاله ولا يخضعون لتهديده وترهيبه وتعدياته، بل يستوجب التصدي له عزلاً وردعاً وكبحاً وقصاصاً وتقويماً. كلما كان محصوراً نطاق هذا الخلل كلما سهلت معالجته، لكننا نشهده على مستوى دول مارقة، سلوكها متهوّر وتوقها للهيمنة خطير، تهدّد دول أخصامها وتستعبد شعوبها وتهدر مصادرها الطبيعية وطاقاتها الإنتاجية على تطوير أسلحتها والتطاول على سيادة دول أخرى، لاستقطاب طوائف منها تجتذب ولاءها بادعاء “العزوة الدينية”، لتسهيل تطويعها وترويضها وتخديرها وسلب إرادتها، فتزوّدها بالدعم اللازم لتمكينها من السيطرة على الحكم في مواطنها، لتضمّه إلى “سلّة” ملكها. لقد حِيكَ في لبنان نسيج عنكبوت على هكذا نول وتجاوز الجذب بخيوطه حدود الإنشراخ. سُيّر لبنان على درب جلجلة وعرة وخطرة، رُصفت بأفخاخ دائمة التناسخ زعزعت أركان وجوده. الطامة الكبرى أنّ مصادر ألسِنة اللهب، التي أضرمت النيران في واحة الخصب والهناء اللبنانية، طرحت ذاتها كقوة، كامنة للإنقضاض على مقوّمات الدولة، حامية وضامنة لوجود “معدّل” يناسب مخططات استيلائها على لبنان كرّست لتنفيذه حرّاسها “المحلّفي” الولاء، الذين تكفّلوا احتجاز اللبنانيين رهائن لمصائد أوليائهم. شهدنا في الفترة السابقة اختطاف استحقاقات دستورية لم يفرج عنها إلّا بعد فرض التدابير التي أعدّوها لتمهيد واستكمال استئثارهم بالسلطة والقرار. الفرقاء اللبنانيون، اللائذون بكنف الدولة والحريصون على تصليب هيكلها وتعزيز سلطاتها وصيانة نظامها الديمقراطي، لم يجدوا منفذاً من الطريق المسدود سوى تسليف الأمل بتعاون منقاد بالنوايا الطيبة لتطبيع الأوضاع وتثبيت الإستقرار في لبنان. لكن الشطيرة المعسكرة من ولصالح مرجعيتها الخارجية أسكرتها نشوة القوة، فثابرت على إطلاق المبادرات المناقضة للتفاهمات وانكبّت على الأخذ والإستزادة بقوالب تحدٍّ منفّرة ومعيبة. والمؤسف أن بعض المقامات الرسمية استُنطقت تصاريح مزعزعة للتوازن ترجّح كفّة الخارجين على سلطات الدولة والقاضمين لصلاحياتها. هذا الجموح ثبّط آمال وعزائم ومرونة الأوفياء لمشروع إنهاض ركائز الدولة وإنعاش نشاطات الحياة في بلاد الأرز. الإغراق الجامح في الإستئثار بالقرار وفرض إرادة المستقوي على غيره أوصلنا إلى معضلة ميثاقية محتقنة تتطلّب إدراك خطورتها وجدية فطنة في معالجتها. إعلان رئيس الوزراء استقالته يؤشّر بمضمونها وملابساتها إلى مدى خطورة الأوضاع. التناقض بين رؤى أطياف اللبنانيين حادّ لدرجة تقتضى التبصّر والرويّة والحكمة والرزانة والإتزان والإنضباط والأمانة عند النطق واتخاذ المواقف وشقّ طريق آمن باسمهم. دقّة الأوضاع تستلزم حسّاً مرهفاً لتخطيط وسلوك درب يخدم ترسيخ المصلحة الوطنية الشاملة واستواء الشراكة وسيادة الدولة، دون تغليب أو القبول باستئثار قاهر لِفريق على حساب الآخرين. صحيح أنّ شراسة الصراعات وتشعّب المشاكل وتعدد الفرقاء المنخرطين فيها يعقّد الحلول في مناطق الشرق الأوسط ويجعلها خارج متناول أصحاب الإرادات الخيّرة، لكن هذا لا يعني صوابية رهن انفكاك القبضة الخانقة الضاغطة على لبنان، ب”انبلاج” حلول “عجائبية” لمشاكل مستعصية، فهذا أمل خلّبي. أهمّ من التعبير عن النوايا الطيبة هو بلورتها سلوكاً وإنجازات. حميد عوّاد*: مربوط ب”حبل السُّرّة” إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه

22.10.17

سوريا، مصبّ النيران وضحية التدمير والتشرّد، تنتظر الحلول

التلاطم الطاحن في سوريا فتح أبواب التدخل الإقليمي والدولي على مصاريعها واستقطب مقاتلين أجانب فيما يشبه حجّاً لل"جهاد". انفتحت أبواب تركيا للوافدين منهم إلى سوريا، كما شرّعت حدودها الأوروبية ل"تصدير" "خليط" من النازحين إلى أوروبا. كما انفتحت أبواب دولة "الخلافة"من العراق إلى سوريا لزحف مقاتليها وتوسيع مداها. تشكّل تحالف "غربي-عربي" لدعم فصائل المعارضة السورية بالتعاون مع الأردن وتركيا ودول الخليج، قابله انخراط إيراني كامل مباشر وبالواسطة لدعم ميداني للنظام بإشراف حرسه الثوري و"باسيجه" وعبر فصيله اللبناني وفرق مقاتلة جذبها بقوة "ولايته" المذهبية من دول متعددة وجنّدها. استتبع ذلك لاحقاً إنغماساً روسياً حاسماً لدعم النظام السوري بإقامة قواعد جوية وبحرية وفّرت قوة نارية هائلة لضرب أعدائه. شاعت الممارسلت الإرهابية "مسوّغة" الإرتكابات الإجرامية الشنيعة ك"طقوس عبادة" وطبعت وصمات وحشية التفّت حول صفوف مقاتلي المعارضة السورية ونخرت ثورتها وطالت شراراتها دولاً أوروبية وأمريكية وعربية. هذا الإجتياح زاد تشتت المعارضة وركّز الضربات العسكرية على داعش ليفضي إلى تلاشيها، وأربك التحالفات فرأينا تركيا وقطر تعقدان الإتفاقات مع روسيا وإيران إحتراساً من عواقب الخلافات مع حلفائهما الأساسيين، كما شهدنا تدشيناً لعهد جديد من العلاقات والإتفاقات بين السعودية وروسيا وانفتاحاً سعودياً لافتاً على قوى وازنة في العراق. هذا الشبك الجديد للعلاقات، على إشكالاته ورغم حدّة المواجهة بين السعودية وأمريكا مع إيران، يشيع جوّاَ من الإستقرار تثبّته عقدة التواصل روسيا بالتنسيق مع أمريكا وأوروبا. خلال كل هذه الفصول هناك مايسترو، ضليع في صرعات المنطقة وتشعّب وفاعلية علاقاته، يؤشر بإيماءاته "نوطات" قواعد "الإشتباك". مؤسف جداً إصرار بعض الحكام على اقتطاع دور لهم من خلال تبني واحتضان ودعم وتمويل تيارات مارقة متمثلين بسلوك "القذافي" راصدين المال ومستثمرين السياسة والدبلوماسية لبناء جاه نفوذ على ركام الخراب. الدمار الذي سببه هبوب وعصف النزاع في سوريا خلّف مأساة تشرّد إنسانية مفجعة للسوريين، دفعتهم إلى النزوح بأمواج بشرية عاتية تدفقت عشوائياً وبشكل طارئ حال دون التدقيق بخلفياتهم لكشف وفرز المشحونين منهم بنوايا الأذيّة، إلى الدول المجاورة وإلى أوروبا. كان نصيب لبنان، المكتظّ بكثافة سكّانه والعاجز عن استيعاب المزيد، أكبر من طاقة احتماله، إذ احتقن تجمعهم فيه، فصعبت استضافتهم وتعقّد طابع وجودهم وتقاقمت أوضاعهم الإجتماعية بلا مساعدات كافية وشكّلوا عبئاً بشرياً اقتصادياً وأمنياً، أوجب التعامل معه بحذر وتحرٍّ يقظ، ورفق ورحمة وعناية وحكمة وعدل، للتخفيف من معاناتهم ومن وطأة ثقلهم على مضيفيهم. لو تمّ التعامل مع الإنتفاضة السورية، التي هدفت لإصلاح النظام، بعقلانية ورشد، لما انزلقت إلى نزاع مسلّح شرس، توسّع إطاره واستدرج انخراط دول إقليمية ومن خارج الإقليم فيه. تضارب أهداف المتورطين من فصائل مسلّحة ودول، وضراوة الإشتباكات وتشعّب أبعادها وعمق مداها، وطغيان صبغة التطرف على فصائل المعارضين تضافرت لتسلب لُبّ الثورة وروحها، فتفكّكت تدريجياً من الداخل وجعلت الدول المناهضة لظلم النظام القائم تتكتل لترميم طاقم حكم سوري مدني مؤهّل لقيادة البلاد إلى ربوع السلام والإستقرار والأمان الإجتماعي. التحالف المثلث الأضلاع: روسيا-سوريا-إيران، انتشل النظام السوري من السقوط في الهاوية وعوّم موقعه التفاوضي وشدّ وتر التجاذب مع التكتل المناوئ وعقّد آلية إعداد وإبرام الحلّ السلمي. وبانتظار جهوزية الحلّ المناسب يقتضي الواجب الإنساني تأمين مقرّات رعاية آمنة محمية من قوى روسية-أممية داخل سوريا.

3.6.17

الإغتراب دائماً في بؤرة الإستهداف

اللمعان قد يبهر الأنظار لكنّه لا يعمي البصيرة. في المغتربات شخصبّات قياديّة مؤثّرة بممارسة أدوار فاعلة، زاهدة بمناصب وألقاب بريقها خلّبيّ، بريئة من انتشال أو انتحال صفات تمثيليّة باهتة، دائمة النشاط، تعمل دون كلل، بصدق وإخلاص وتفانٍ منذ عقود، في مدّ الجسور وفتح أقنية التواصل بين اللبنانيّين على ضفّتي انتشارهم: لبنان مهد الحضارات الرابض على شاطئ المتوسّط، ولبنان المحمول في قلوب أبنائه المغتربين الذين انسلخوا عن أرضه، وهاموا في الآفاق ما وراء البحار، سعياً إلى بيئة خصبة، ملائمة لِنموّ طاقاتهم، تمكّنهم من مدّ عروقه بِمَصْل منعش. العنفوان اللبنانيّ والطموح صِنْوُان للحريّة والإقدام والإبداع، وهي من أركان وجوده. لذا تالّقوا بمواهبهم وإنجازاتهم وانتخوا وهبّوا (لنتذكّر دعائم "ثورة الأرز")، وما زالوا منتفضين، للدفاع عن هويّة وحريّة واستقلال وسيادة وطنهم الأمّ وصيغته الحضاريّة. لتطويق وإحتواء هذا المدّ، تكرّرت محاولات لجوجة وشرسة للسيطرة الخبيثة على المؤسّسات الإغترابية من جانب الغيلان التي انقضّت، وتثابر على الإنقضاض، رغم فقدان رديف "عبّأت فراغه"، على مفاصل الحكم والنظام في لبنان. للأسف رغم تبدّل محدود وغير كافٍ في تلك البنية ما زال الخطر ماثلاً، ولو حاول التخفّي والكمون خلف وجوه لا يُركن إلى وعودها. الجامعة اللبنانيّة الثقافيّة في العالم تأسّست لتحتضن بعطف وامانة أمنيات المغتربين باستقلاليّة كرسّوها كمؤسّسة غير حكوميّة عبر تسجيلها في دائرة شؤون الإعلام في جمعية الأمم المتحدة (DPI) وبتصديق هذا الوضع في المجلس الإقتصادي والإجتماعي التابع لها (ECOSOC). حتّى لو افترضنا تعفّف وزارة الخارجيّة والمغتربين عن أيّ هيمنة غلى الإرادة والقرار الإغترابيّين التعاون معها يجب أن يقتصر على تنسيق ملجوم بحذر بالغ من الإملاء والقيود. لا يجوز اختصار تمثيل المغتربين واستغلال طيبتهم وحبّهم لوطنهم الأم، لتحميلهم "نير" العبوديّة السياسيّة وتدجين تأقلمهم مع الوضع الشاذ الكابح لنهوض لبنان. اليقظة والثبات على مواقف العزّة والإباء، كفيلة بإحباط محاولات الإلتفاف حول الكيان الإغترابيّ الحرّ والمتميّز لتكبيله.

21.4.17

لهفة الغيارى على ديمومة سُؤدد الوطن

المهندس حميد عواد* أبدع اللبنانيّيون بصياغة "حِلىً" ودبّجوها "جوهرة" أسموها لبنان. في موئلٍ جَسّدَ أساطير الجنّة، رصّعوا فسيفساءهم النفيسة ضمن إطار عيش ميمون، رعاه نظام ديمقراطيّ ميّزه عن محيطه بحماية الحريّات العامّة، التي لا تنزلق إلى الفوضى ولا تستبيح كرامة وحقوق الإنسان لأيّ انتهاك، وبصيانة الحقوق المدنيّة وتحفيز الواجبات واحترام وقبول الخصوصيّات، إضافة إلى تأمين إنسياب سلس لتداول السلطة. ثمانية عشر طائفة ارتجى أصحاب الطويّة الطيّبة منهم وئاماً نموذجيّاً يَبْهِتُ معه ألوان الفروقات لتذوب وتتبلور في بوتقة تجلٍّ وطنيّ صافي الولاء. لكنّ تقيّةً هجينةً تسلّلت إلى أذهان جماعات، متلبّسةً ثوب التقوى وهتكت بِكر وبتوليّة ولائهم الوطنيّ. هبّ هولاء يبشّرون بنشر وهيمنة ناموسهم جاعلينه محراثاً يفلح أرض الغير وطوفاً لا مردّ له وبديلاً للدستور والنظام القائمين. ثمّ اتخذوا من شعار إلغاء الطائفيّة غطاءً لانغراسها في نفوسهم وماسحاً لِمَحْوِ من لا يشاركهم معتقدهم. هذا الجموح الجيّاش يثيره تحريض "كفاح مَهِيْب" يتطلّب بروز أعجوبة، تدحض مُوقِديْه، لِتُهْمِده. التزمّت يكلّس الدماغ ويعطّل العقل ويمنع التحليل المنطقي ويحوّل المدنيّة إلى بداوة والنعيم إلى جحيم، إذ يحجر الأذهان في طقوس ونزعات غرائز العصور الغابرة. التنكّر لأفضال الوطن ونبذ الولاء له هما عقوق وقطع ل"حبل السُّرَّة" الممتدّ من أعماق التاريخ وتشويه لصورته الحضارية وخنق للرأي الحر الرشيد وتفريط بتضحيات اللبنانيين وإجهاض لجهودهم الخيّرة المحفّزة لنهوض الوطن والداعمة لصموده. مكافحة طاعون التزمّت الفتّاك والعداوة الغرائزيّة تكمن في تلقيح النفوس بإكسير المحبّة وترياق الأخوّة لشبك وشائج الأُلفة ودحض التلقين الملوّث بالجهل والمحقون بالكراهية. الوطن يُرفع على مناكب أبنائه الأبرار ويُعمَّر بجهد سواعدهم وشحذ مواهبهم وبذل تفانيهم. الإنجازات المجيدة المتكاملة والمتطوّرة، التي بدلت السخام بالرخام، تشهد كَمْ يعشقونه ويعزّونه ويفخرون به ويتعلّقون بانتظام موسّساته أكثر من ساسته ويحرصون على عدم تنكيس رايته من جانب المناهضين لطبيعته. الأحرار ينجذبون إلى القيادة الفذّة والفطِنة ويمحضونها التأييد والدعم طالما استنارت بالحكمة وطوّعت المصاعب واستنبطت الحلول وحفّزت النموّ وأصابت الأهداف وأثبتت جدارتها وحظيت بالثقة، لكنهم يمقتون المستبدّين وينفرون من العبوديّة وعبّاد الأصنام. ظننّا لبرهة أنّ الحداثة مَحَتْ عهود الذلّ الآفلة في غياهب التاريخ، لكنّ أرواح الطغاة الشرّرين وصانعي البدع المشعوذين نفضت غبار القبور وتناسخت في أحشاء حكّام معاصرين اشتقّّوا طبائعهم الشرسة ونصّبوا أنفسهم "قُدوة تُحتذى" لمتملّقيهم ونكّلوا بمن تحدّى سلطانهم واستهلكوا مناوئيهم واستنفدوا الكنوز وأقحلوا مصادر الخصب وسبّبوا المجاعة والتشتّت ونشروا الأوبئة. صحيح أنّ التملل والغضب من الظلم والنهب والقحط أثار شعوباً أطاحت ببعض من هذه الرؤوس، مدعومة من دول وسطى وكبرى، لكنّ النهوض من ركام المعارك وفوضى التخبّط يتعثّر ويطول. هناك من يمتطي صهوة الدين ليستقطب الأتباع ويختلس ولاء رعايا غيره جاذباً العصب العقائديّ ومتدجّجاً بالسلاح باثّاً شُهُب التخصيب الذرّي لينفخ عنفوان مشايعيه وليُروّع معارضيه البلديّين وليُرعب جيرانه. في عتمة هذا الكسوف تتألّق عظمة نضال اللبنانيّين الشهماء الساعين لإنهاض وطنهم، مضيفين رصيداً إلى ودائع التضحيات الجليلة المبذولة لصيانة عزّة الكرامة وسيادة القرار الوطنيّ المستقلّ ترسيخاً للإستقرار ونفحاً للإزدهار. التغيير هو هندسة المستقبل لا يؤتمن على تصميمها إلاّ خبراء موثوق بسعة معرفتهم وصدق دوافعهم وشبْك تعاونهم لقيادة مسيرة النمو والإرتقاء والإزدهار. عندما تتناسق المواهب المتنوّعة وتتناغم كموسيقييّ أوركسترا يعزفون، بقيادة المايسترو، نوطات الولاء في لحن النشيد الوطنيّ، عندها ينمو الوطن و يزدهر. إرتقاء سلّم التطوّر، يهديه الفكر النيّر والخلاّق، الذي يفرز عسل إبداعه من رحيق أزهار متعدّد النكهات، يرتشفه خلال مراودة نُخَبِها وتلقّيحها، بعد تحرٍّ دقيق، ليقدّمه غذاءً لذيذاً على مائدة الشراكة البشريّة. الضمائر الحيّة تتخاطر للإئتلاف في وجه خطر وجوديّ تستشعره، فلنلبِّ النداء. حميد عوّاد: مربوط ب"حبل السُّرّة" إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه*
https://twitter.com/AouadHamid/media Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

14.3.17

فورة نسغ الأرز دائمة الفيض والتوثّب

حميد عواد* ضغوط هائلة تهوي بأثقالها على اللبنانيين من الأجواء الإقليمية المشحونة دون هوادة وبلا رحمة، لتنهكهم وتحبط آمالهم وتمنعهم من الإسترخاء والإستمتاع بالروائع الطبيعية التي حبا الله هذا الوطن بنعمها، ولتنتزع من متناولهم فرص النهوض والنمو والإزدهار. إنقباضات لبنان ناشئة من "حَبَلِ" الأنظمة الإقليميّة بالمشاكل والأزمات "المصدّرة" إليه عبر "حبال سرّة" " النسب المذهبيّ والقوميّ المتلاطم بشراسة والمستقطِب بحدّة من بدّاه على الهويّة الوطنيّة. مهما تنمّقت دوافع هذا الانجذاب العابر للحدود الجغرافيّة والنافذ إلى العصب العقائدي والوتر الغرائزيّ لا يمكن تغطية بشاعات فورانه وانفلاشه. من المستحيل إغفال الحروب الطاحنة الناشئة عن ضراوة تناهش النفوذ العقائدي والتحريض المذ هبي والتحدّي الإستفزازيّ والتخصيب الذُرّي والذَرّي والكسح الجغرافي والتهالك لزيادة التسلّح وإحراز تفوّق العسكري. قُيّض للبنان أن يكون متميّزاً عن محيطه بحيويّة خليطه البشريّ ونظامه الديمقراطيّ المرن، المتيح لتداول السلطة والحامي للحريّات البعيدة عن الفوضى والضامن لحقوق الإنسان، والآوي لعشّاق الجمال وحلاوة العيش وحريّة التعبير عن الرأي والمدْبرين من التزمّت والعنف والإنقلابات الدموية والقمع وإنتهاك الكرامة الإنسانيّة. في هذه الخصائص كمنَ سرّ انفتاح أبنائه على النهل من صفوة الحضارات وتوقّد طموحهم ونموّ وتنوّع مواهبهم وازدهار نشاطاتهم. فهل يُحلّل إستغلال أجواء الحرية و التسامح في لبنان للتواطؤ مع الطامعين بمحو هذا النموذج الزاخر بالخير والحاضن للتنوّع بغية زجّه في غياهب العبوديّة. الحروب تُنهك ولا تُهلك عدوّاً مفترضاً، مهما أبادت من الضحايا وسبّبت من الخراب، لكنّها تنكب الناجين من أنقاضها بإعاقات جسديّة ونفسيّة وفقر مدقع، التعافي من قروحها يطول. البناء والنهوض يقتضيان توفّر رسوّ استقرار وتوفّر مهارات ومصادر ثمّ مثابرة حثيثة وبذل جهود جبّارة وتحمّل كلفة باهظة وصرف وقت مديد فيما يطيح الهدم بالعمران وجنى العمر بومضة...قذيفة. لبنان نموذج إنسانيّ فريد ومتحف معماري رائع، كوّنته حضارات عريقة اجْتبلت فيه عبر الزمن، فاستنفد جهود أجيال طامحة وتضحيات جسيمة وقروناً من الزمن لبنائه وتطويره إلى رُتب متفوّقة في مختلف الميادين، فهل يجوز التنكّر لهذه المهابة والعظمة وإباحتها لاجتياح همجيّ. الرحمة لا تُرتجى من الجلّاد والتسامح لا يؤمل من المتزمّت والفهم لا يُرتقب من الجاهل، لذا يدرك اللبنانيّون، المؤمنون بسموّ رسالة وطنهم، أنّ وحدتهم محتّمة لصدّ هجمات نزعات التخلّف. فورة ثورة أبناء الأرز الميامين ترتعش في وجدانهم وتتأجّج في عزائمهم وتتوهّج في ذاكرتهم وتُوثّق وشائجهم وتُصلّب صمودهم لإجهاض تيّارات القهقرى. عيون المؤمنين بعزّة الوطن وعنفوان أهله والشاخصة إلى شموخ وخلود أرزه، تقاوم "مخارز" المطوَّعين لخدمة أسياد الإستبداد. إنّها وقفة جريئة وحازمة في وجه تهجين النظام وتغريب اللبنانيّين وإخضاعهم مطيّة لسلاطين هابطين من الغيب. كما هي نهدة انفراج ونهضة صعود معراج لتدعيم ركائز الدولة. قوّة الحقّ تتغلّب على فجور الباطل. فحيح الأفاعي ونفخ حُواتهم (مروّضيهم) لن يطفئ شعلة الشها مة والكرامة في وجدان الأحرار الأبرار، طالما تغذّيها أصداء وصايا الشهداء والمؤسّسين، وعطر أزهار الأرض وطِيْب محبّة الوطن. ثورة اختلاجات نَسْغ الأرز متجدّدة، ودوامُ اضطرامها حمايةٌ للصيغة الرسولية والحضارية للوطن، ومظلّةُ أمان وهناء وحرية وفخر لجميع أبنائه، وبيئةٌ خصبة لإنخراطهم في مهام النهوض والإنماء، وضمانٌ لمستقبل باهر. “تحنيط الأدمغة” يسلب الحياة ويصنع مومياءات تُحْجر في نواويس العبودية. سيادة الدولة ليست سلعة تتقاذفها أذرعة تمتدّ من أخطبوط خارجيّ إلى الداخل ولا مادّة ابتزاز لتهديد سلامة اللبنانيّين، إنّما هي أمانة في عهدة جيش الوطن وقواه العسكريّة والأمنيّة. الحرص على الوئام الأهليّ يتطلّب معالجة متروّية وحكيمة للقضايا الشائكة، وينأى عن التورّط في الحروب البديلة المُسخّرة لبسط نفوذ توّاقين إلى الهيمنة خارج حدودهم. الدول الصديقة للبنان تحترم سيادته وتسند استقراره وتمدّه بالدعم الإقتصادي والتأييد الدبلوماسيّ وتحرص على ثبات نظامه وتمتنع عن "حفر الأنفاق" الفئويّة للتسلّل إليه. تكوين فصائل مسلّحة فيه، هجينة الولاء لا تنضوي تحت سلطة الدولة، فوّض لعرّابيها قدرة لقلب النظام وقوّض مساعي الفئات المتمحورة حول مؤسّسات الدولة وأبطل فاعليّتها. حرمة السيادة تقتضي رصّ إلتفاف المواطنين لدعم مؤسسات الدولة وتعزيز دفاعاتها والتعاون مع الدول الصديقة وإلتزام المواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن المنبثق عنها. لا يريد أيّ مخلص رؤية لبنان رهينة لموازين القوى العسكريّة الإقليميّة المتبارية بنبرات التهديدات الناريّة والتوّعد بحروب الإبادة المتفلّتة من المعايير الإنسانيّة. ميزان الرعب سريع الإختلال، ومثير للهشاشة وعرضة للجنوح المفاجئ نحو الحرب. أما توازن السلام فنابع من قناعة صانعيه وهو راسخ ودائم يفتح دروب النمو والنجاح والإزدهار أمام الشعوب التى تحظى بنعمته. غالبية اللبنانيين تنشد السلام لأنّه صِنْوَ عزّهم و متجذّر في وجدانهم، و لأنّهم دفعوا و ما زالوا أثماناً باهظة لإستباحة وطنهم ساحة للحروب والصدامات مع إسرائيل وهدفاً لسيطرة "أشقّاء" مزعومين و"طفيليّين" يتغذّون من ولاء التبنّي المذهبيّ. على اللبنانيين الأباة، الذين تجاوزوا المحن المريرة ونُكبوا بممتلكاتهم وأعمالهم وبيئتهم، أن يواظبوا بثبات على دعم مؤسسات الدولة وينخرطوا فيها، وألاّ يغادروا أرضهم وبيوتهم وألاّ يبيعوها مهما كانت الإغراءات لئلاّ يسلّموا صكّ ملكيّة الوطن لمن يجيّره للغريب ويهمّشهم ويقذف بهم إلى البحر و ما وراءه. واجب مسؤولي الدولة الحرصاء على مصلحة اللبنانيين أن يبذلوا بالطرق القانونيّة كلّ الجهود المخلصة، ليحموا أمن مواطنيهم ويحصّنوا سلامة ممارسة السلطات ويؤمّنوا سبل تحصيل العيش بكرامة، من خلال إستنهاض الهمم وتوفير مصادر التمويل والإنتاج، لإطلاق تنمية شاملة وخلق فرص عمل مجدية ومجزية، وإعادة رفع لبنان إلى سدّة مرموقة ضمن نادي البلدان الراقية، وتسهيل منال العلم وتطوير مستواه وتحصين مؤسساته من الغزو الميليشياوي، وتأمين العناية الصحّية والعقليّة لكل الأجيال ولذوي الحاجات الخاصّة، من الطفولة إلى الشيخوخة، والتبشير بتربية وطنية نابعة من تراث لبنان ورسالته الحضارية، وإستيفاء حقوق المواطنين الخاصّة والعامة برفع اليد المتطاولة على أملاك الغير، وجباية عائدات دورية عن الإستثمارات القاضمة للأملاك البحرية والنهريّة العامة، وتنقية وتجهيز وزيادة فاعليّة أجهزة الرقابة لمنع الرشى والتهريب، ومكافأة الموظّفين النزهاء وحمايتهم من تعسّف رؤسائهم الفاسدين وطرد هؤلاء، وجعل مؤسّسات الدولة وسلطاتها هيكلاً للطهارة والعفّة والتفاني لا مكمناً (مغارة...) للمبتزّين، والتعجيل ببدء التنقيب المبكّر عن المخزون الغازيّ والنفطيّ، وتعديل قانون تملّك الأجانب، لحصره والحدّ من لعبة “المونوبولي” (الإحتكار) التي يمارسها لبنانيون، يموّلهم رعاتهم بهدف توسيع ملكهم وسيطرتهم على كامل أرض الوطن. كما من الضروريّ معالجة مشاكل النفايات ومنع تفاقم الكوارث البيئيّة، حمايةً للبيئة من تلوث المياه والهواء والمزروعات، وحفاظاً على صحّة الإنسان، ومعاقبة حارقي الأشجار لصنع الفحم أو قطع النادر والمعمّر منها، وقضم الجبال العشوائي بالمقالع والكسّارات التي تطحن الصّخر لتقبض ثمنه ذهباً منهوباً. حان الوقت لفكّ طوق الضيق عن اللبنانيّين لتنفّس الصعداء والتحليق مع نسور القمم في أجواء الحرّية. لذلك مطلوب عقد النوايا الطيّبة وشبْك السواعد المتوثّبة لبناء إستراتيجية نهوض، شاملة الإنعاش والنفع، مسيّجة بدفاع وطني أصيل، توجّهها سلطات الدولة بقوة الدستور والقانون وتحميها من عنوة الطغيان وخلل ميزان الشراكة والتمثيل وتحبط مصادرة القرار بتسليط سلاح فئوي متمرّد على ضوابط إمرتها. حميد عوّاد: مربوط ب"حبل السُّرّة" إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه*

24.2.17

لبنان نموذج متألّق وسط عتمة العمى

حميد عوّاد للفراغ قوّة شافطة تجذب التائقين لملئه، الذين لا يتورّعون عن افتعاله، لنشر فوضى تؤدّي إلى التلاشي والانهيار، يتّخذونها ذريعة للتهافت واغتصاب دفّة القيادة. لبنان في عيون الطامعين الذين يترصّدونه ويحومون حوله ويخرقون أحشاءه حمل وديع أضاع أهله فتقاطبوا واحتشدوا لافتراسه، أو سفينة تائهة تتقاذفها الأمواج يقتحمها القراصنة ويدّعون ملكيّتها. اللبنانيّون المتشبّثون ببراءة رسالتهم الوئاميّة والحضاريّة، الحاضنة لصيغة نموذجيّة مخصّبة للخير ومنمّية للطاقات ومحفّزة للإزدهار لا تدنّسها تقيّة الخبث، يشرئبّون للتصدّي للهجمات الهمجيّة التي تُشنّ على وطنهم لعدّة عقود دون هوادة. شراسة هذه الإقتحامات الخطيرة توجب شدّ الأواصر وحشد القدرات ودعم مؤسّسات الدولة واللوذ بجيش الوطن وقواه الأمنيّة العاقدة الولاء لسيادته وحريته واستقلاله وحماية مواطنيه وردع غاصبي أرضه. لبنان أثبت بمنجزات أبنائه المجلّين أنّه جدير بكلّ دعم وحماية ومظلّة أمان دوليّة لاستعادة دوره الريادي البارع ومنحه فرصة استغلال ثرواته الطبيعيّة الظاهرة والدفينة الخام الكفيلة بتوفير بحبوحة تنعش اقتصاده وتغني كلّ أبنائه. الولاء للوطن إيمان ينمو ويتجذّر في نفوس أبنائه الإبرار المعتزّين بقيمه وبهائه، فلم تغرهم الأهواء والرشاوى ولا نزعات عصبيّة محكومة بِبَنان "وصيّ" يستمدّ سلطانه من "تكليف غيبيّ" يفرز أتباعه ويربطهم بأمره. خيبة وصدمة اللبنانيّين من المتنكّرين لهويّتهم الوطنيّة عميقة ومريرة، فتيّار العقوقين عاكس وجهة بوصلة المصلحة الوطنيّة ليزخّم جرف التنوّع واقتلاع الجذور والغور في غياهب التخلّف. التنوّع البشري في لبنان خفّف من وقع شدّة الإحتقان الناشئ عن الإستقطاب الثنائي الحادّ الذي سبّبه الصراع في المنطقة. اللبنانيّون يسلسون ويطمئنّون للرقاد في أحشاء وطنهم دون غيره وهم يناصرون الحقوق المشروعة لكنّهم لا يحبّذون شحذ العصبيّات المتناحرة ونزعات الهيمنة لزجّ المنقادين وقوداً في أتّون حروب المنطقة التي استهلكت ضحايا حارمة أهلهم وبلدهم من حيوات معطاءة، كما سبّبت خراباً هائلاً وأزمة تشرّد قاسية. السعي الصادق لإخماد نيران الحروب واجتراح حلول سلميّة للصراعات هما ضرورة لوقف النزف وانتشال العالقين بين فكّي النزاع تمهيدا لتسهيل النهوض. المواهب الكامنة تنتظر الظروف الملائمة لتنضج وتنمو وتثمر. تأمين متطلّبات الرعاية وتحصيل المعرفة واكتساب المهارات والخبرة في بيئة آمنة هو السبيل السليم لصقل طاقات الناس في مناطق إقامتهم. هذه العناية تستقطب المرعيّين وتنأى بهم عن خطر الإهمال الذي يجعلهم فريسة سهلة للتضليل والإستغلال. .كلّ مسعى للرفق بالإنسان يحتضن البشر في موئل الأخوّة والتعاضد لبنان نُذر لمهمّة التعايش الخلّاق والسمح ولحماية أبنائه وضيوفه تحت قبّة التفاهم والوئام والانفتاح وحريّة الرأي والمعتقد. فطوبى لمن اعتنق هذه العقيدة وقدّمها على كلّ ما عداها. حميد عوّاد: مربوط ب"حبل السُّرّة" إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه

13.2.17

المغتربون

نحن، المغتربين، جناح طليق الحركة وقوّي ومرن، نرفد جناح أهلنا الصامدين لنحلّق سويّة بالوطن في أجواء الحريّة والعزّة والرفاهية. فحقّ لنا وواجب علينا نصرتهم عبر مشاركتنا الفاعلة في رسم مسار الوطن الساكن في وجداننا والحاضر أبداً في بالنا. مع نمو وتألّق نجومنا في فلك الإغتراب تحوّل الوطن الصّغير إلى عملاقٍ مذهلٍ. نحن شعب مفطورعلى محبّة الوطن وعلى تنشّق نسائم الحرية والشموخ بزخم العنفوان وتدعيم قوائم السيادة وعشق الحياة وتسبيح الخالق لسخاء عطاياه فَلْنغذِّ هذا التوق. تراثنا غني وفريد ومبعث فخر فلنزده ثراء ونكفّ يد الساعين إلى تهميشه وتهشيمه. نظام لبناننا ديمقراطي يحرّك النشاط إلى أقصى مدى طاقاتنا ويصقل المواهب ويبلورها ويؤلّق إنجازاتنا، فلنصنه ونحمه من مَسخه نظاماً شمولّياً مقنّعاً. هويتنا متميّزة بفسيفساء من طبقات الإبداع ومرصّعة بالمواهب وهي متأصلة في التاريخ ومجدولة بسواعد أجدادنا ومحبوكة بقرائح وأحلام كلّ الأجيال ومزهوة بالحرية ومعمّدة بدم الشهادة ومزدانة بالعطاءات كأقباس قوس قزح، فلنحبط مراوغات وضغوط طمسها وتهجين معالمها مهما "تفذلكت" حيلها وعظم هول تهديدها. لبنان جنّة طبيعية مناخاً وجمالاًوثماراً فلنردّ عنه أبالسة الجحيم. وهو تحفة تاريخية إمتصّت رحيق حضارات عريقة، فلنحل دون تسرّب السموم إليه كيلا تُسقمه وتجعله خرائب بائدة. طوبى لأحرار لبنان المتنبّهين، إنّهم ملائكته وحرّاسه، أنفاسهم عابقة باريج أزهاره وعروقهم متّصلة بجذور أرزه، تمتصّ منها نسغ إكسير المجد والخلود،! عاش شعب لبنان حرّاً سيّداً مستقلاًّ هانئاً! حميد عوّاد: مربوط ب"حبل السُّرّة" إلى الوطن و"مدمن" على محبّته ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه https://twitter.com/AouadHamid/media Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

16.3.16

ليعلُ صوت الحقّ على أصوات الفجور

حميد عوّاد* عقود انقضت، وحقوق وطموحات اللبنانيّين، رسل التنوّع والانفتاح والتفاعل المثمر والنماء والتطوّر والابداع، مستهدفة بضربات قاسية وعنيفة سدّدها بالتوالي غيلان تجسّدت راهناً خارج إطار أساطيرها البائدة. التلاطم الفوضويّ والفتنويّ الذي ساد خلال هذه الحقبات فتح أسوار الوطن أمام طوابير طروادة وفكّك مؤسّسات الدولة ودمّر العمران وأفسد حياة اللبنانيّين بكلّ أوجهها واقتلعهم خارج "مراقدهم" سعياً لتأمين موارد تعيلهم وأهلهم، يستمرّ بصيغ متجدّدة يؤجّجها المدمنون على زعزعة الاستقرار متستّرين بذرائع مضلّلة بغية تجفيل المغتربين من العودة. هؤلاء المدمنون، أجنّة بطون أحصنة طروادة، أسكرونا بخطب الوحدة الوطنيّة الآيلة لإخراس الغير وإخضاعهم لمشيئة أوليائهم حسب دساتيرهم وعقائدهم ثمّ الإدّعاء بأنّ غايتهم النأي بلبنان عن التبعيّة. لقد اقتطع هؤلاء مساحات من أرض الوطن لتوسّع إنفلاشهم الديموغرافي المتزايد وتثبيت كيانهم القاضم لكيان لبنان. اللبنانيّون الملتزمون أصالة رسالة لبنان لا يجدون أي عنصر شراكة مع أهداف هؤلاء الصريحة لأنّها تناقض أسس لبنان المميّز وتسعى لحجره في شرنقة انغلاقهم. تحرير لبنان من اي احتلال لا يكتمل إذا جُيّرت الأرض المحرّرة لسيطرة دولة غير الدولة اللبنانيّة. فيما يجتهد اللبنانيّون الأوفياء لتعزيز تعاونهم في ترسيخ مؤسّسات الدولة وتنشيط سلطاتها نرى "الآخرين" يمعنون في خلخلتها ويحرصون على إبقائها ضعيفة إضافة إلى لجمها بانتزاع حقّ النقض كامتياز لفائض القوّة الذي يضغطون به على صدور اللبنانيّين. حقّ النقض هذا أطاح بالدستور و القوانين والسلطات والرأي المخالف وأسر في هذا السياق استحقاق رئاسة الجمهوريّة وتوسّع التدخل العسكريّ "الخاصّ" خارج حدود لبنان. هذه الحرب "الوقائيّة والبديلة" المخوضة في سوريا دعمأً للحليف، النظام السوري إضافة إلى الإنخراط في العراق واليمن ودعم "الرعايا" في دول الخليج أجّجت الخلاف الإيراني-الخليجي الذي ألهب عداءً سنّياً-شيعيا. كما أنّ "التوق" لإقامة دولة "الخلافة" أفاد من فجوة الفراغ التي انفتحت في العراق وسوريا لغرز مخالب "نظام" يدّعي تطبيق الشريعة الدينيّة استعدى بممارساته الفظيعة مختلف القوى الإقليميّة والدوليّة وغالبيّة الفصائل المعارضة للنظام السوريّ. اللبنانيّون روّاد في دعم حقوق الإنسان وتأييد المطالب المحقّة والتفاوض السلميّ لكنّهم لا يبغون التورّط في الحروب المعقّدة و الشرسة التي تطوّق وطنهم وتؤدّي إلى انشطار داخليّ. التبريد الداخلي يسابق الحماوة الخارجيّة وصوت التعقّل يخترق قرقعة السلاح وقهقهة التعجرف. اللبنانيّون المقدودون من معجن التراث يصدّون التعديات من جلّادي الداخل والخارج وليس من العدل بمكان أن يكونوا مكسر عصا لمن رغب "ببطولة" سهلة يستهدفهم لتسجيل نقاط بدل أن يوجّه سهامه إلى مراجع الجلّادين. أبناء لبنان البررة وحاملوه على مناكبهم وفي قلوبهم بحاجة إلى دعم صلب يكبّل أيدي المتطاولين عليه ويحرّر طاقات اللبنانيّين وثروات وطنهم ومؤسّسات الدولة وسلطاتها من ربقة المعيقين. هكذا دعم هو محكّ مصداقيّة من يريد حقّاً المساعدة. *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة*

9.12.15

مرشّح فاضل لترؤس جمهوريّة "فاضلة"

المهندس حميد عوّاد* حيال طرح عباءة الرئاسة على من أُلبس سابقاً عباءة "زعامة" و"أخوّة" سوريّة، أكرّر القول إنّه من حقّ حكماء وممثّلي كامل أطياف "قوس قزح" المسيحيّن في لبنان أن يجتمعوا، بدعوة بطريكيّة في بكركي، ليزكّوا أسماء المؤهّلين لقيادة سفينة الدولة والحكم في هذه المرحلة العصيبة والحرجة. فالطائفة المارونيّة كغيرها من الطوائف غنيّة بالشخصيّات الفذّة والحصيفة والواسعة المعرفة والمعرّكة بالخبرة والصافية بولائها الوطنيّ ونزاهتها ومناقبها وصراحتها وضميرها التي تنضح وتبثّ وتبعث وتثير المهابة والثقة والطمأنينة في النفوس. هذه المزايا ليست حكراً على "زعماء" ركبوا تيّارات موروثة أومستحدثة التوليد وإنّما يستحوذها، بشمول نطاقها، قادة رأي مستحقّون دون الحاجة لركوب المناكب، واللبنانيّون المحتشدون خارج تلك الصفوف لهم وزن راجح. الغليان المحيط بلبنان ينعكس اضطراباً وتصدّعاً داخله يحتّمان سحبه خارج نوّ دوّامته بقوّة قائد وطاقم حكم قديرين يكفّان أيادي المتلاعبين بدستور وقوانين وسلطات ومؤسّسات الدولة، ويكبحان جموح المنفلتين من فلك الإنضباط الوطني ويسيّجان حدود الوطن ويحرّران قراره من قيود وهيمنة الدول التي تمعن باختراق سيادته ولو عبر اتباع محليين. توق هكذا قائد وطاقم حكم إلى تقويم وتصحيح العلاقات مع الخارج، يفتح ابواب التعاون البنّاء ويقفل "النوافذ الخلفيّة" بوجه التسلّل والعبث بأسس الدولة وحياة المواطنين. كما يكون، بطبيعته النقيّة وتركيبه الخالي من العيوب وتأثيره المنشّط، مضاداً للفساد ونافخاً للعافية ونافحاً لهالة من الثقة تشعّ في كلّ اتجاه. خطّة هذا الفريق الناجح رفع المصلحة الوطنيّة نحو شموخ الأرز مستلهماً مغازي "خريطة" العلم الوطنيّ. فريق حكم قدير يعيد للبنان رسالته وهويّته وصحّته ونشاطه ورونقه ودوره الريادي ويستثمر فيه مناجم المعرفة والخدمات وآبار البترول والغاز الدفينة ويستغلّ متحف لبنان الأثريّ والحضاريّ والسياحيّ. فريق حكم وطيد لا يرهبه ترهيب ولا يغريه ترغيب يكون معيناً ومدداً للنفوس الحرّة والقويّة والأبيّة ورافعةً للنفوس الضعيفة ومروّضاً للنفوس الجامحة والمتمرّدة والشاردة يعيدها إلى رشدها ويأويها في هدأة ورعاية كنف الوطن. فريق حكم رشيد يقنع المهتاجين والمتهوّرين بالإنكفاء عن النار الملتهبة "خلف" الوطن كي لا يستخدمهم "الغير" وقوداً لها بينما يوفّر هذا الغير "نفسه" من لذعها ليقبض " ديّتهم" في سوق التفاوض على التسويات التي تُعدّ. في "حجب دخان" هذه النار، التي يؤججها "وقود دفينة" ومستوردة، يأتلف ويختلف مضرموها و"مطفئوها" ليحصوا آلاف الأشلاء ويحصدوا مآسي نزوح مئات آلاف المذعورين. فريق حكم يعلّم محبّة الوطن ويرفعها في وجدان مواطنيه إلى مرتبة فضلى لا يفوقها أيّ هوىً (هوى وطني فوق كلّ هوى جرى في عروقي مجرى دمي). فريق حكم يجعل الوطن محضناً رؤوماً وآمناً يحتضن أبناءه المغتربين والمقيمين ويولي العناية اللازمة لمئات آلاف اللاجئين على أمل حلّ مشكلتهم بمساعدة المجتمع الدوليّ. هذا المجتمع الدولي الذي استوعب تضاد القطب الروسيّ، بعدما تفاقم الإرهاب وتناسخت عمليّاته لتروّع الوجدان الإنسانيّ، جمع شمله ليصعّد وينسّق غاراته الجويّة على الكيان الهجين المتدثّر زوراً بالدين ويكثّف مساعيه لتفعيل تفاوض سوري ينهي النزاع ويمهّد لابتداع صيغة حكم تلائم مرتجيات كامل شرائح المجتمع السوري. القضاء على الأرهاب يقتضي، إضافة إلى اجتثاثه من بؤره واقتلاعه من جذوره، تقصّي ومقاصصة مموّليه ومفخّخي أذهان وأجساد العالقين بحبائله وإقفال وسائل تواصلهم. *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

14.9.15

الوحش يفترس حتّى مروّضه

المهندس حميد عوّاد* أسلم الحلول للمشاكل والخلافات هو الحوار و"التفّهم والتفاهم" بتحكيم المنطق وإدراك حدود الحقوق والواجبات. الظلم والقهر والتنكيل والحرمان والاستبداد والذلّ هو خليط متفجّر يحشو أحشاء المظلوم مرارةً وغضباً ينتظران صاعقاً وشرارةً ليتفجّرا ثورةً نجاحها مرهون بالحفاظ على نقائها وتوفّر قيادة متفانية وفطنة وشجاعة. الثورة المسدّدة نحو الأهداف المحقّة تبلغ غاياتها خاصّة إذا افتداها أهلها وقادتها ببذل تضحيات نفيسة. لكن إذا أصابها الوهن والتشتّت و"غزاها" الإنحراف ألمّ بأهلها الخيبة والإحباط والضياع. كما أنّ "الفورة" التي لا تستند إلى قضيّة محقّة تتحوّل إلى فوضى خلّاقة مآسٍ وحروب وفقر وجوع ونزوح. الثورة على النظام في سوريا غُزلت خيوطها وخيوط غريمها على محاور إقليميّة مذهبيّة متنازعة وتسلّل إلى متنها منحرفون همّشوا الممثّلين الأصلاء لمعارضي النظام وسطوا على حيّز كبير من الأراضي السوريّة مشكّلين عقبة كأداء تعترض مسار كلّ مبادرة لحلٍّ سلميّ يوقف النّزف ويؤدّي إلى ترميم الفسيفساء التي تشلّعت. وفي العراق أدّى إسقاط النظام البعثيّ وحلّ كلّ مؤسّساته، دون تأمين بديل ملائم ومؤهّل وقادر على إنجاز وإحلال التحوّل الديمقراطيّ، إلى تفكّك الموزاييك البشريّ الذي يتركّب منه المجتمع العراقيّ وإلى فتح المجال لإختراق إيرانيّ رجّح كفّة نفوذه وأشعل حرباً أهليّة مذهبيّة أبرزت دوراً متعاظماً لجماعة من المتطرّفين المنحرفين نصّبوا أنفسهم حماةً لأهل السنّة وتوسّعوا في انتشارهم داخل الأراضي السوريّة. كذلك في ليبيا عدم التحضير الكافي لإعداد فريق من الأركان الكفوئين لإيكالهم إدارة المرحلة الإنتقاليّة لإعادة بناء الدولة بعد إسقاط القذّافي والتسليح العشوائيّ لمختلف المليشيات أغرق ليبيا في دوّامة دمويّة شبيهة بحرب عصابات تتناتش السيطرة على آبار البترول وأرصدة النفوذ في الدولة الليبيّة. تتفق الدول على أولويّة اجتثاث الإرهاب وتقصف تجمّعاته من الجوّ لكن تفشّيه في مناطق سكنيّة سيطر عليها تجعل المهمّة صعبة ما لم يكن التصدّي البرّي له فعّالاً وحاسماً. إيران وروسيا تستفيدان من الأجواء السائدة لتبرّرا التزامهما الوثيق الإنخراط لحماية النظام السوري بينما تحالف الدول الغربيّة والعربيّة تدعم معارضة معتدلة نافستها فصائل متطرّفة ارتكبت الفظائع. لا شكّ أنّ تهافت الدول الإقليميّة لإقتطاع أنصبة من النفوذ في الأنظمة الجديدة تتعارض مع بناء هيكليّة ديمقراطيّة استهدفها التغيير أساساً هو عامل نسف الجهود وعمّم الفوضى في الدول المأمول ترميمها "بحلّة" جديدة معاصرة. إستشراء الفوضى أمّن مناخاً خصباً لنمو إرهاب لفح لظاه دولاً إقليمية وخارج منطقة الشرق الأوسط أيضاً وسبّب أمواجاً من النزوح البشري الهائل من مناطق الصراع (أهمّها سوريا) نحو أوروبا إضطرت إلى البدء باحتوائه خاصّة بعد تركيز الأضواء الإعلاميّة على صورة جثّة الطفل إيلان كردي (غرق معه أخوه وأمّه) الذي جسّد مأساة المخاطرين بأرواحهم وأموالهم بركوب مراكب مكتظّة معرّضة للغرق خلال إبحارهم مع "قباطنة" يقلّونهم "خلسةً" من تركيا وشمالي أفريقيا نحو الجزر اليونانيّة والإيطاليّة. فيما يغرق اليائسون في لجج المتوسّط يغرق اللبنانيّون في اكوام النفايات (ومنها الأطعمة والأدوية الفاسدة) والعتمة والعطش وزحمة السير والتلوّث وفساد البيئة السياسيّة والإدارات العامة والمخاطر الأمنيّة والبطالة والعوز والحاجة إلى العناية الصحّية والتعليميّة وتوفير فرص العمل. لقد رمى العديد من السياسيّين في لبنان ولاءهم الوطنيّ ومصالح المواطنين والدستور والقوانين في ""سلّة النفايات" خاصّة الذين اختطّوا بسلاحهم الفئويّ فتاوى دستوريّة غير مألوفة تجعل من إرادة أوليائهم القدر الذي لا يُردّ. فالمشاركة في عرفهم هي بصم الآخرين على ما يرتأونه وإلّا يصبّون ضغوطهم لشلّ عمل المؤسّسات وتعطيل الإستحقاقات وتفويت المنح والهبات والقروض والمشاريع المنتجة كما هو حاصل حاليّاً. لا ينفع انتظار نقل اللبنانيّين قضاياهم إلى الشارع للتعبير عن نقمتهم كما بدأ يحصل ولا يفيد محاولات ركوب موجات الإعتراض وإدعاء أبوّتها لتبرئة الذمّة فالأوضاع لا تطاق والكلام عن "ابتزاز" مشاريع استخراج الغاز والنفط للحصول على عمولات و"استخلاص" المال من النفايات فاحت رائحته وراجت أخباره. الدول الصديقة على استعداد لتقديم المساعدة للتخلّص الملحّ من النفايات (شحنها خارج لبنان أو استحضار باخرة تعالج على متنها والمساهمة في بناء معامل تحويليّة) وقد ذكر السفير سمير شمّا عن عرض من الحكومة اليابانيّة لبناء معمل تحويليّ نام في أدراج المجلس النيابيّ لسنوات! فقط فاقد الوعي أو الإحساس أو المخدّر ضميره لا يأبه لما يجري في المنطقة وللضغوط التي تنوء بثقلها على اللبنانيّين فإلى متى الإصرار على إبقائهم "أيتاماً" بلا رئيس للجمهوريّة؟ هل من مستشعر للخطر الذي تنبئ عنه التبليغات الإجراميّة والإرهابيّة التي بدأت ترد من إصابة طائرة نائب رئيس مجلس الوزراء السابق ورئيس منظمّة "الأنتربول" الحالي الياس المرّ برصاصة "غامضة" المصدر في طريق عودته من دبي (وهو الذي استُهدف بسيّارة مفخّخة في العام 2005 ونجا بأعجوبة) إضافة إلى اغتيال الشيخ وحيد بلعوس؟ *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

10.8.15

لبنان نعمة لمستحقّيه ونقمة على ناكريه

المهندس حميد عوّاد* أفتتح كلامي بتأدية تحيّة إجلال ومحبّة لجيش لبنان الباسل وسائر قواه الأمنيّة، فهم سياج مؤسّسات الدولة وحرّاس سلطاتها وحماة الحدود والداخل من العابثين بأمن المواطن والوطن. وهم مثال العنفوان الأبيّ والتضحية الصامتة والوفاء الأمين والشرف الجليل وهم خلاصة صافية للإنتماء والولاء الوطنيّين. الإنتماء الوطنيّ هو أعمق من حمل وثيقة صادرة عن وزارة الداخليّة (أو المواطنة) في بلد ما تفيد أنّ حاملها هو من رعاياها وأتباعها. لذلك سُميّت في لبنان بحقّ تذكرة "الهويّة". فالهويّة هي حصيلة تنشئة مدنيّة سليمة ترفع الوطن إلى المرتبة الفضلى ضمن شراكة وئاميّة تنبع من إيمان عميق بقيم الحريّة والسيادة والعدالة والانفتاح يعزّزها "تفشّي" محبّة الوطن في الوجدان والتعاطي بمرونة مع الأصدقاء وبصلابة مع الأعداء. كما هي التزام بحراثة حقول المعرفة وزرعها ببذور الخير لتثمر غلّات مغذّية تنعش اللبنانيّين وتنهض بلبنان وتسهم في ازدهار بلدان انتشارهم. ميّزات لبنان الطبيعيّة والسياحيّة والعمرانيّة والحضاريّة ورقيّ مؤسّساته الثقافيّة والعلميّة التي أنجبت مواهب فذّة والإصرار على إحياء أنماط العيش الصاخبة الأفراح جذبت أبناءه المقيمين والمغتربين وزادتهم تعلّقاً به وسحرت سفراء مثّلوا بلدانهم في ربوعه وما غادروه إلّا بغصّة وحسرة. تعرّض لبنان لتجاذبات أطماع إقليميّة شرسة أثخنته بالجراح وشرخت نسيج الشراكة باستقطاب مذهبيّ غُلّب على الولاء الوطنيّ ودفع بأنصار هذا الاستقطاب إلى السعي لضمّ لبنان إلى مُلك مرجعيّتهم الدينيّة خارج الوطن. إرتماء هؤلاء في أحضان مرجعيّاتهم والتنفيذ التلقائي لأوامرها جعلهم "رعايا" لها يتنافسون على استيطان لبنان لصالحها غير آبهين بسائر أبنائه الماحضين ولاءهم له فوق كلّ اعتبار. لذا كلّ مقاومة مذهبيّة معروف مصبّها، فالإنجاز المرحليّ لا يطمس الهدف النهائيّ. كما أنّ ضغوط سلاحها لن ينجح في انتزاع تفويض مطلق لقادتها. إستخدام المرجعيّات المذهبيّة لأتباعها لم يقتصر نطاقها على لبنان بل تعدّاه إلى الإنغماس في الصراعات التي طغى عليها طابع التناحر السنّيّ-الشيعيّ. طموح ربط "ولايات" الفقيه ببعضها في العراق وسوريا وأجزاء من لبنان واليمن (وبقاع أخرى) ساهم في تسعير النزاع في هذه الأنحاء واستثار العصب السنّيّ على مختلف المستويات فمهّد السبيل لخروج "خليفة" من "القمقم" جمع حول تطرّفه عراقيّين وسوريّين ومحبّذين أغراب لينقضّ على الساحتين العراقية والسوريّة ويعلن "دولته" على ركام المعالم الحضاريّة ومقابر المجازر الجماعيّة. ومع استشعار الخطر على الحدود السعوديّة-اليمنيّة تشكّل تحالف "عاصفة الحزم" الذي تحوّل إلى "عودة الأمل" لترميم هيكليّة الحكم في اليمن. دهاء النظام الإيرانيّ جعله يكسر طوق العزلة والحصار العالمي لاقتصاده بمساومته على تخفيض "رذاذ" التخصيب النوويّ للحصول على 14 طنّاً سبائك ذهب (من جنوب أفريقيا) وأموال مجمّدة في البنوك العالميّة هو بحاجة ماسّة إليها لإحياء اقتصاده واستكمال "مشاريعه" وترجيح ثقل أدواره. لكنّ إقرار الإتفاق في الكونغرس الأمريكيّ مرشّح للتعثّر في حال اصطدامه باعتراض ثلثي أعضائه. يبدو أنّ إبرام الإتفاق هو شرط لتداول حلول للمشاكل الإقليميّة ومنها الجمود الذي يكبّل السلطات في لبنان ويمنع انتخاب رئيس للجمهوريّة. لقد شاع في الإعلام أنّ السعوديّة عرضت على إيران بوساطة روسيّة الإنسحاب من سوريا مقابل وقف الدعم للمعارضة السورية لإفساح المجال لتفاوض سوريّ-سوريّ يفضي إلى حلّ سياسيّ يحقن الدماء ويوقف الخراب ويعكس وجهة النزوح. أمّا في لبنان فحريّ بالسياسيّين إنقاذ ماء الوجه وتجيير طاقاتهم لخدمة وطنهم بتجرّد وإخلاص وتأمين حاجات المواطنين بالإفراج عن المشاريع العالقة لانتشالهم من الضّيق الخانق. كما يتوجّب عليهم تحريك عجلات سلطات الدولة وتنشيطها وشدّ الهمّة للمبادرة إلى انتخاب رئيس للجمهوريّة متوقّد الذهن نزيه الخصال مهيب المناقب يمسك بنواصي القيادة ويمتلك الحكمة والحنكة في التدبير والإحاطة بالمعرفة والقدرة على الإستقراء والاستشعار، قوّته تطفح من أعماق شخصيّته الجادة والرصينة لتفرض الإحترام والإنصات والطاعة. أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

27.6.15

درع يقظة حامٍ من صواعق الإرهاب ونهم الهيمنة

*حميد عوّاد ما أن يتلاشى "برق ورعد" عمل إرهابيّ مروّع حتّى يتبعه "قصف" آخر يطلقه أو يدّعي أبوّته تنظيم متطرّف أو يقوم به فرد هامشيّ (غالباً سجلّه العدلي نظيف من السوابق) مصعوق بشحنات ما يسمعه ويشاهده و"يتعلّمه" فيتوق إلى ومضة اشتعال وإشعاع تحمل ذرّاته إلى جنّة إفتراضيّة أو تسلّط عليه الأضواء على مسرح الأحداث العالميّة. أجهد "وهج" الجرائم الإرهابيّة الأنظار وأرهق النفوس باستمرار نفثه من قمقم التطرّف. منفّذو مجازر تشارلستون (كارولينا الجنوبيّة) وإيزير (غرونوبل) ومنتجع سوسه التونسيّ ومسجد الإمام الصادق في حيّ الصوابر (الكويت) "قذفهم" لهب حمم تطرّف متبانية المركّبات سبقها هيجانات وانفجارات وسيول مشابهة. كُنْه الحقد المحفّز على ارتكاب هذه الفظائع هو تقمّص نزاعات الهيمنة عقائد متصلّبة يؤمن صاحبها إطلاقاً بعصمتها وصوابيّتها وأحقّيتها فيما يخسّئ ويكفّر ويحتقر كل خارج عنها ليبرّر "إبادته". هذا التلاطم والتصنيف النظريّين بين "مخلوقات كاملة" وأخرى ممسوخة يحدثان شروخاً في كلّ مجتمع وطنيّ متنوّع وينفجران صراعاً أو عدواناً شرساً على الأرض نراه يتأجج في سوريا والعراق واليمن وينتشر رذاذ أمواجه في شمالي افريقيا وبلدان الشرق الأدنى و يتجاوزها ليطال دول الجبابرة. في غمرة تصاعد قوّة وتفشّي إعلام وتوسّع رقعة التنظيمات المتطرّفة، تتلطّى أنظمة إقليميّة شموليّة متطرّفة أوقدت سعير مشاعر التطرّف المناوئة باستفزازاتها واختراقها لمجتمعات غيرها وغبنها لحقوق الشراكة المنصفة فيها لتسبغ على أدوارها في الحروب التي افتعلتها "شرعيّة" تستجدي تأييد دول العالم، التي تحاول بدورها لكن من موقع مناوئ تحجيم بؤر الإرهاب وفصلها عن ثوّار القضايا المحقّة لإطلاق تسويات سياسيّة عادلة. للأسف الشديد خلّفت هذه الصراعات والاضطهادات فرز كيانات متناحرة ومآسِ بشريّة هائلة نتج عنها نكبات وانتهاك كرامات بلغت إذلال واستعباد واستئصال نفوس بريئة اضطرّت للنزوح خارج مواطنها والتشرّد معدومة من مصادر العيش لتقبع مكرهة في مخيّمات لاجئين تنتظر إحسان المنظمّات الخيريّة وأريحيّة عطاءات بعض الدول. لبنان الضيّق بمساحة والرحب بضيافته والمكتظ بسكّانه يتحمّل عبئاً كبيراً يرهق إقتصاده المستنزف ويخلخل وضعه الإجتماعيّ والأمنيّ جرّاء اللجوء السوري الكثيف إليه. وهو بأمسّ الحاجة إلى يقظة وطنيّة تنتشل مؤسّساته وسلطاته من التخدير المتعمّد وينتظر انتفاضة عارمة لأصحاب الضمائر الحرّة التي تأبى الخضوع لضغوط قوىً إقليميّة تحاول زجّه في أتّون الصراع المتأجّج حوله وتسترهنه لأذرعتها داخل الوطن والتي انتدبتها لتخوض حربها خارجه. لبنان صيغة حداثة حضاريّة وئاميّة متميّزة في محيطها الجغرافيّ، تحرص على استمرار دورها الدول الصديقة وتدعم استقرارها عبر تذخير وتصليب عامودها الفقريّ الجيش وسائر قواها الأمنيّة والمساعدة في تزخيم دورة الحياة السياسيّة وإنعاش حركة الإقتصاد وإزالة العقبات التي تلجم السلطات وتؤخّر إنجاز استحقاقات دستوريّة مهمّة وفي طليعتها انتخاب رئيس للجمهوريّة فذّ وقائد لا ينقاد إلّا لضميره وحكمته ومحبّته لوطنه فيستهدي بتوقّد فكره النيّر مصلحة الوطن. هناك بَون شاسع وتناقض حادّ بين الذين يفرضون على الوطن مراسم الموت كنمط حياة وبين الذين يحيون الأفراح إحتفالات شكر لله على نعمة فريدة منحهم إيّاها أسماها لبنان. أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

6.6.15

دقّ عنق" الرئاسة على إيقاع دقّات ناقوس الخطر"

المهندس حميد عوّاد* يهتزّ الشرق الأوسط على إيقاع سلسلة زلازل صدامات تسبّبت بظهور "موجات" نزعات همجيّة تلاطمت مع "مدّ وجزر" انتفاضات قضايا محقّة تضرّجت معها "المياه" بالأحمر القاني ورُسمت خرائط كيانات جديدة على ركام خرائب "التسونامي" مسبّبةًَ مآسي نزوح أسطوريّة. تشابك الإستقطاب والفرز المذهبيّان مع الجموح السياسيّ والشبق السلطويّ فاستُرخصت ارواح الناس واستهلكت "أضاحٍ" لإشباع نهم المتألّهين النازعين إلى الطغيان. كلّ أصناف التنكيل أصبحت مباحة، أكانت تفجيراً أم قصفاً أم تصفية جماعيّة، دون أن يخشى مرتكبوها عقاباً على جناياتهم. كأنّه انخراط في مراتون جنون يتسابق فيه المشتركون على تشقيع الجماجم متاريس ترهب أخصامهم "اللدودين" وترسم حدوداً لكيانات طموحاتهم. إنّ "طفرة انهماك" الجزّارين في التفنّن بالتمثيل باجساد ضحاياهم خلال ممارسة مراسم شعوذة في "مسالخ" الهواء الطلق وجاذبيّة تغطيته الإعلاميّة يستجلبان طالبي "الرضوان أو الملاذ الروحيّ أو العمل أو الشهرة أو الإرتزاق" من دول متعدّدة ويحفّز آخرين على ممارسة هذه "الطقوس" أو "الفروض" حيث يقيمون والشواهد مخزّنة في وسائل الإعلام. لفت نظري البارحة خبر عن جماعة هنديّة متطرّفة قطعت عنق أحد أبنائها و"زرعت" رأسه في حقل أرزّ إستدراراً لرضى آلهتهم كي تسخى عليهم بهطول المطر بعدما طالت فترة حرّ حارق وجفاف هيمنا على الهند عدّة أيّام. هذه الواقعة على قساوتها ذكّرتني "بقطع رأس الجمهوريّة" في لبنان و"دفنه في حقل" المستفيدين من غيابه بانتظار استيلادهم أو استنساخهم شخصاً مكبّلاً بشروط الخضوع لسيطرتهم. أمّا اللبنانيّون الأقحاح فيتوقون إلى إنجاز انتخاب رئيس حرّ الإرادة والضمير، مهيب المناقب، حكيم وثاقب النظر، مدركاً بعمق لبنية وغاية الصيغة اللبنانيّة الذهبيّة الأصيلة لا المستعارة، رأيه يفرض الإصغاء والاعتبار على المؤمنين بمواثيق رسالة لبنان الحضاريّة النامية في محيط لم يعد يطيق هذه الفرادة. إنّ استمرار الفراغ في سدّة الرئاسة هو إضعاف لمناعة لبنان وجاذب لحملة السلاح الفئويّ كي يستقووا على جيشه وأجهزته الأمنيّة وكي يعطّلوا المسار الطبيعي والسلس لمؤسساته ويلجموا سلطاته. كما هو فقدان للمشرف على تطبيق نصوص الدستوروانتظام العمل وإصدار المراسيم ضمن أطره مثلما هو غياب للمرجعيّة التي تحاورها الدول للأخذ برأيها وعقد المعاهدات معها واعتماد السفراء والتعاطي معها كرمز لوحدة الوطن وضامن لاستقلاله ووحدة أراضيه. الرئيس هو قدوة ومرشد لمسؤولي السلطات وللمواطنين على السواء لا تستقيم الأمور وتتحلحل الأزمات إلّا في حضوره الفاعل. لذلك من يعيق حضوره يستهدف تغييب العمود الفقريّ للدولة ويستمرئ العبث بمؤسّساتها وبحياة مواطنيها. فهل يجوز السماح لهؤلاء المتضرّرين من رفع كابوس السلاح وانتشال لبنان من دوّامة الصراعات العبثيّة التي يخوضونها بالتمادي في إفساد وتنغيص حياة اللبنانيّن؟ *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

18.5.15

فحيح كراهية وسط صليل سيوف

*المهندس حميد عوّاد تتواتر أصوات مشحونة بالكراهية والخبث والفظاظة والتحريض لا ضوابط لها تثير الإشمئزاز والسخط والإدانة لدى العقول الراجحة من سامعيها لكنّها تهيّج المسلسين "لإرشاداتها" وتدفعهم إلى التورّط في إرتكاب أعمال عنف وتخريب تطال مسالمين "ذنبهم" أحوالهم الشخصيّة والروحيّة والفكريّة إضافة إلى معتقداتهم اللاهفة للتواصل والنابذة للإضطهاد والتضليل. وبما أنّ أصحاب هذه الأصوات الناشزة يسبغون على أنفسهم وظائف "توجيهيّة موجبة" ولايتورّعون عن التحريض على قتل أنفس بريئة فالواجب الأخلاقي والإنساني والقانوني يفرض على كلّ من يملك سلطة تتفوّق على سلطانهم أن يبادروا إلى إزاحتهم وتقويم المفهوم والمنهج والخطاب لمن يحلّ في مواقعهم. كذلك يجب إمداد النفوس الأبيّة المستهدفة بهذه الحملات العدائيّة والإفتراءات الظالمة بكلّ وسائل الدعم والحماية كي تتغلّب إراداتهم الخيّرة على الشرور المشرئبّة عليهم وتعينهم على الثبات في مواطنهم لإضفاء الصفاء والوئام والودّ على علاقات الناس في مجتمعاتهم. إنّ خطوات التدخّل المبتورة في المنطقة والقاصرة عن التنبّوء والتنبّه لما ينتج عن الفراغات التي انتجتها نسفت الأهداف المرجوّة وجعلت الفئات المستنكفة عن خوض الصراعات ضحيّة للوحوش الكاسرة التي تهافتت لملء الفراغات وسفك الدماء وتدمير العمران. كما سمحت للقوى والدول المتربّصة بالإنقضاض "بأحصنتها" على فرص الفرز والضمّ تحت ذرائع حماية ونصرة "المستضعفين" من أبناء ملّتها وحلفائها فيما كانت تهيّئ بجلَد وتأنٍِّ لهذا "القطاف" في السرّ والعلن. يتساءل المرء: كم تجربة مرّة غير محكمة الدراسة تحتاج الدول الفاعلة لتعتبر وتحسّن أداءها في مواجهة إرهاب التيّارات المتطرّفة والدول المارقة؟ طبعاً يحتاج هذا الأمر إلى خطط معقّدة لإعادة تكوين السلطات وبناء هيكليّة أمنيّة ومؤسّساتيّة وإداريّة صلبة تأخذ في الحسبان طبيعة المجتمعات التي تحاول استمالتها ومساعدتها وحسن انتقاء قيادة واعية وموثوقة توكل إليها مقاليد إدارة مرحلة إنتقاليّة لترميم المؤسّسات ونفض الأدران وتعقيم الفساد وتنشيط العمل السياسي وإنعاش المصادر الإنتاجيّة وتحفيز الحركة الإقتصادية وتشغيل المولّدات الثقافيّة. إنّ الأوضاع الميدانيّة في سوريا والعراق واليمن وليبيا توحي وكأنّها على حافّة الإنزلاق خارج حيّز السيطرة لكنّ المنخرطين في النزاعات يحتاجون إلى تدريب وإمدادات وتمويل وتسليح وذخائر. ومتى حجبت عنهم مصادر التمويل وأحجم رعاتهم عن دعمهم تنشلّ قدراتهم القتاليّة ويهدأ وطيس المعارك وتفتح السبل أمام خلع الجزّارين وتسهيل الحلول السياسيّة. الصعوبة الكأداء تكمن في التورّط الميداني المباشر تحت شعار توسيع ملك ونفوذ "إمبراطوريّة" مزعومة تستمدّ سلطانها من "قوى غيبيّة" ونهم في التسلّح وشبق للهيمنة ومن احتكار "كار" المقاومة والهداية الروحيّة والقتاليّة والثوريّة واتّخاذ مواقف الغلوّ والإستفزاز التي يثابر ويتناوب عليها طاقم قيادتها. وهذا ما يدفع الدول الإقليميّة التي يطالها بشكل مباشر خطر التدخّل "الإمبراطوريّ" إلى اتّخاذ تدابير وقائيّة تلامس الصدام المباشر مع النزعة التوسّعية. بين هذين المدّ والجزر تتأرجح استحقاقات لبنان الدستوريّة كسفينة تائهة بلا قبطان ويدوخ اللبنانيّن في دوّار الترّهات السياسيّة والمعاناة المعيشيّة دون أن يلوح في الأفق برّ الأمان. أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

10.5.15

إنبعاث طيف الديجور في عصر النور

المهندس حميد عوّاد* يزداد قلق دول القارات الأوروبيّة والأمريكيّة والأوقيانيّة من خطر "اختراقات" المعتقدات المتطرّفة التي يحملها أو يتعاطف معها الذين لجأوا إليها من الخارج هرباً من الفقر والجوع في بلادهم الأصليّة. لم يكتفِ هؤلاء برفض الإندماج في المجتمع الجديد، بل راحوا يتوسّلون تنامي أعدادهم السريع المدفوع للتفوّق على السكّان الأصليين ليضغطوا باتجاه فرض عاداتهم البالية عليه والسعي لتغيير الأنظمة المدنيّة العلمانيّة الديمقراطيّة الراسخة فيه. وكأنّ الرأفة والاحتضان للنفوس البشريّة المعانية انقلبا على المحسنين جحوداً وعقوقاً وعداءً. العديد من هؤلاء لا يتورّع عن الإفصاح عن "طموحه" لقلب الأنظمة القائمة لإستبدالها بأنظمة بائدة عالقة في ذهنه مستفيداً من حريّة التعبير وممارسة المعتقد الممنوحة لطعن مانحها في الصدر. بعد غفلة طويلة أدرك العالم المتحضّر خطورة ضمور ديمغرافيّة سكّانه الأصليين تجاه تنامي أعداد اللاجئين إليه بهدف إغراقه في طوفهم. وكأن القيم الديمقراطيّة والتعاطف الإنسانيّ غدت ثغرات ضعفٍ نفذت من خلالها قرون مقتلها. لا شكّ أنّ مواكب حاشدة من المهاجرين وفدوا إلى الدول المتطوّرة حاملين معهم علمهم ومهاراتهم ونواياهم الطّيّبة للإسهام في إغناء طاقاتها البشريّة ونمو انتاجها وازدهارها ورخائها. هؤلاء شكّلوا قيم إضافيّة للمجتمعات الجديدة التي حلّوا وتألّقوا فيها. من أخطاء العالم المتحضّر، السقوط في وحول سياسة الكيل بمكيالين وغضّ الطرف عن مساوئ وشذوذ وأخطار أنظمة مارقة كرمى لمصالح اقتصاديّة وسياسيّة والاضطرار للتنكّر للمبادئ التي ارتكزت عليها أنظمتهم وفي طليعتها حماية كرامة وحقوق الإنسان وصيانة ميزان العدالة وتوفير فرص النمو والرقيّ لسائر المواطنين. لبنان الناشر شباكه البشريّة البارّة عبر العالم هو حليف أمين ومرموق ومشرق للغرب في هذا الشرق الداجي. وهو يتعرّض لتجاذبات شرسة من طرفين متعصبّين يحاولان جاهدين للهيمنة على كيانه المتميّز والفريد والمنفتح الآفاق ومحاولة تفكيكه وهو لذلك بحاجة إلى حماية أمميّة متماسكة وحازمة تكفّ كيد أصحاب النوايا الشرّيرة. كفى لبنان واللبنانيّين طحناً بين أحجار الرحى التي تحرّكها صراعات الدول الإقليميّة وحلفائها. ليس من مصلحة الدول الصديقة أن يبقى لبنان المضياف والمنتجع والملاذ ونافث الإنعاش وخليّة النشاط وواحة الحريّة محاصراً ببؤر الإضطرابات التي تهدّد صيغته ومواثيقه ونظامه ومزاياه الحسنة، لتجعله رهينة لطوابير الدول الجامحة لابتلاعه. لبنان هو حصن متقدّم للديمقراطيّة ومختبر للتفاعل البشري لا غنى عن وجوده. النجاح في كبح وحصر وردع المتلهّفين لتحنيطه هو نجاح لإبعاد كارثة تهدّد باجتياح مجتمعات الغرب والمعمورة. خطوة أولى طالت إعاقتها هي انتخاب رئيس فذّ للجمهوريّة يجب المساعدة في الإفراج عنها لفتح منافذ انطلاق عمل السلطات والاستحقاقات الدستوريّة. .المطلوب دوزنة علاقات الغرب مع سائر الدول مع ما يتلاءم مع قيمها كيلا تسيئ إلى مصداقيّتها *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة

8.4.15

لنفصل ملك قيصر عن ملكوت الله

المهندس حميد عوّاد* اللبنانيّ "سائح" تائه ومرعوب في وطنه: فإيران اقتطعت منه "ولاية" لإلحاقها ب"جاه" و"طقوس" و"معسكرات" إمبراطوريّتها ، و"أصول الضيافة" فرضت فرز "مخيّمات" لإيواء اللاجئين القدامى والجدد، وطموحات "الخلافة" تجمح لتوسيع رقعة انتشارها يمّه، واللبنانيّون تضيق بهم المساحة وسبل العيش لدرجة النزوح والتقوقع والإختناق. ينتاب الكثير من اللبنانيّين شعور أنّهم بحاجة إلى "تأشيرة" دخول وخروج ومواكبة أمنيّة إضافة إلى بوليصة تأمين على الحياة كلّما "عبروا الحدود" الداخليّة ومنها المطار. هاجس الأمان وتحصيل كلفة العيش المتصاعدة وشحّ المصادر والمداخيل يقضّ مضاجعهم ويجعلهم يتوقون إلى الهرع للإحتماء تحت قبّة الدولة المؤسّسة على مناكب الأجيال، منكبّين على تعزيز دعائمها وصدّ زحف الطامعين بتفكيكها وتصفيتها. هؤلاء المؤمنون بلبنان الديمقراطي السيّد الحرّ المستقلّ والمحيّد عن حمم الصراعات المتلاطمة حوله يجدون ولاءهم الوطنيّ على طرف نقيض لمن بايعوا ولاءهم لمرجعيّات خارج الحدود وخارج المفاهيم المنطقيّة المعاصرة للحكم. الطامة الكبرى أنّ الذين لايطيقون صيغة لبنان التعدديّة الوئاميّة يدّعون أنّهم يبغون "الوحدة الوطنيّة" لكن في بوتقة "صَهر" المختلف عنهم في مرجل معتقدهم الضيّق. تحت شعار "لمّ الشمل" المذهبي استعر الصراع السنّي-الشيعي وقوبلت شهيّة النظام الإيراني لتوسيع نفوذه في لبنان وسوريا والعراق واليمن بتكتّل عربي خاب من فشل الحوار وتبلور في "عاصفة الحزم" إضافة إلى تشكيل كيان متطرّف شوّه ثورة الشعب السوري ومارس الترويع والفظائع. إضافة إلى توظيف منزلته الدينيّة وتطوير تصنيعه العسكريّ و"تصدير" القدرات القتاليّة لحرسه الثوريّ، اقتدى النظام الإيراني بعمليّات ابتزاز كوريا الشماليّة للدول الغربيّة فاستخدم التخصيب النوويّ "عصى مشعّة" يهوّل بها لإرعاب جيرانه وانتزاع اعتراف بأنّه اللاعب الإقليمي المستوجب إشباع نهمه. الدول الإقليميّة منجرّة إلى نزاع مذهبيّ طاحن وخطير ومعقّد، يعتريه إشكال والتباس في التمييز بين الحليف والخصم، بينما تزداد كلفته البشريّة والماديّة والتفكيكيّة يصعب معها ضمان أن يوقفه أيّ اتفاق جانبيّ موعود. إنّ تعنّت فرسان إيران في لبنان والتزامهم بقرار الإنغماس في هذا الصراع يحتّم على اللبنانيّين الناذرين ولاءهم لوطنهم دون غيره أن يتضافروا ويشكّلوا سياجاً حامياً لوطنهم. إذا كان يدّعي هؤلاء أنّهم يأتمرون "بما قضى به الله من سلطان" فصفوة اللبنانيّين يقولون أبعدوا سلاحكم عنّا ولا تحاولوا تطويقنا ودعونا نلتزم بما قضى به دستورنا السياسي المدني من أحكام وفي طليعتها انتخاب رئيس للجمهوريّة. القاعدة الذهبيّة تنصّ على إعطاء ما لقيصر لقيصر وما لله لله. *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

20.3.15

!خطر داهم على الوجود فإيّاكم الغفلة والجمود

المهندس حميد عوّاد* انهالت، بكثافة هائلة، مأساة النزوح السوري نحو لبنان الغاصّ بأهله و"ضيوفه" والملتاع بلسعات همجيّة وساديّة ألهبت وجدان اللبنانيين لتنغّص هناء عيشهم وتقتلعهم من جذورهم تحت وطأة العذاب والقهر والمرارة والتشنّج والنقمة والإحباط واليأس. اللبنانيّون الأصفياء الولاء يستشعرون خطراً وجوديّاً جاثماً من محاولات شفط لبنان إلى لجّة الصراع المحتدم في سوريا والعراق وإلى أشداق "الأباطرة" الخائضين غماره، كما يتوجّسون شرّاً من اسنانهم المنغرزة داخل الوطن لِدكّ أسسه وقطع أوصاله وهدم عمرانه ومحو ازدهاره وتحوير تاريخه ونسف صيغة نظامه الديمقراطي وتفكيك مؤسّساته وفصله عن فروعه العابرة للقارّات. يتابع اللبنانيّون الأصلاء بفخر إنجازات جدودهم وتواصلهم مع الحضارات والثقافات العالميّة لتثبيت دور وطنهم التاريخي كمعجن للحضارات التي أغنت وخمّرت معارفهم وافترشت أرضه قلاعاً وآثاراً قيّمة. لذا فهم يرفضون بعناد وصلابة تحويل هذه الجنّة إلى مضارب قبليّة تشوّه بهاء هويّة لبنان، ويصدّون بشراسة تفاقمها وتناميها على حساب عافية الدولة. من الضروري حشد كلّ طاقات اللبنانيّين الأبرار لصبّها سدّاً منيعاً في وجه الطوف الرجعيّ العنيف والمتعجرف. حمم بركان التطرّف المذهبيّ تتلاطم تحت رايات أحقّية الميراث الدينيّ واحتكار الفقه وإشهار تُهم التكفير، ظنّاً أنّ ضلال جناح يبرّئ ضلال جناح آخر. أهل الرزانة والحكمة والجرأة والإقدام يتصدّون لهذا الشذوذ الخطير الذي تتطلّب معالجته ليس فقط ضرب بؤره، بل استقصاء جذوره لاستئصالها وتجفيف المصادر التي تغذّيها. لا نريد للبنان أن يتلظّى بأجيج الحمم المستعرة خلفه، وهذا يتطلّب رصف جهود المؤمنين حقّاً بكيانه المميّز وكفّ أيادي الساعين لربطه بكيانات مناقضة لطبيعته تستقطب انتماءهم. "الظروف العصيبة لا تحتمل التشتّت والضّعف والتخاذل والانسياق الهائم، فقد مجّ اللبنانيّون عروض مسرح "الدمى السياسيّة تحرّك شفاها على إيقاع "نافخ" الكلمات الرابض وراءها . (ventriloquist/ventriloque) إذا كان البعض يلهث وراء كسب حظوة ونفوذ ومال من "نافخ الكلمات" فاللبنانيّون الأصلاء لا يرتضون طرح مصير الوطن للمقايضة أو البيع لجعلهم رهن التشرّد. المدخل للخلاص هو تقاطر الإنتليجنسيا المسيحيّة على بكركي تلبية لدعوة من البطريرك مار بشارة بطرس الراعي حيث ينكبّ قادة الرأي وأصحاب الإختصاص على جوجلة لائحة المرشّحين الحائزين على الكفاءات والمزايا والمناقب التي تؤهلّهم للإضطلاع بمهام رئاسة الجمهوريّة وقيادة سفينة الحكم خارج الأنواء لتتم بعدها عمليّة انتخاب من يحظى بين هؤلاء بغالبيّة الأصوات في المجلس النيابيّ. حقّ للبنانيّين، المقيمين والمغتربين، عيش مستقرّ وهانئ في ربوع وطنهم الديمقراطي النظام، السيّد الحرّ المستقلّ، المحروس بجيشه وقواه الأمنيّة النظاميّة الحامية لأرضهم وسلطاتهم وحريّاتهم وحقوقهم وكراماتهم، والضامنة لأمانهم وسلامتهم. لبنان متحف آثار تاريخي وقيمة إنسانيّة حضاريّة راقية تتشابك متلائمة مع القيم والمبادئ والتراث العالمية السامية، فحريّ بمنظّمة الأمم المتّحدة محضه حصانة دوليّة. *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/ --

2.3.15

لنطرد كابوس الفوضى والإرهاب خارج محراب الوطن

المهندس حميد عوّاد* تتنوّع أسباب الخلافات والنزاعات في تحديد واحترام معايير القيم والحقوق والواجبات كما تتشعّب جذور الخلل في التفكير والفهم والسلوك، وتتفاقم نتائجها، فتورّط المصاب بهذه الإنحرافات في ارتكاب أعمال مؤذية لنفسه ولمن تمسّه نتائجها. من المحبط جدّاً الفشل في إقناع الضّال بفضيلة الرجوع عن الخطأ وهدايته إلى جادّة الصواب. من يعصى عليه تقبّل المنطق والحوار الراقي واحترام الكرامة البشريّة يعميه الجهل ويلفحه الجنون ويعتصره العنف. هناك من "تقمّص" شخصيّة "دراكولا" وسكر من شرب دماء ضحاياه وهناك من ابتزّ الطاعة مدّعياً أنّه سبط منبثق من لدن الألوهة فاستعبد الناس وروّع من لا يخلع عليه هذا الرداء وهناك "قياصرة" سفكوا دماء من ينازعهم السلطة. لقد ظنّ هؤلاء أنّ إشعال جهنّم على الارض وهدم المعالم الحضاريّة هو ضمانة الوصول إلى الجنّة والخلد. العنف آفة العصر سوّقت "لعظمته" "هوليوود" سنين طويلة للكسب الرخيص وغذّت انحرافات أنفس ضعيفة ودفعتها إلى إنشاء "هَول وود" خاصّة بها لتختطف الأنظار وتروّع مشاهديها. بالأمس نال العنف الهجين من نضارة وسلام الواحة اللبنانيّة وهو يدقّ أبوابنا اليوم من جديد ليدكّ أسس نظامنا ومواثيقنا ومؤسّساتنا، لكن مثلما انتفضت إرادة الخيّرين الأصلاء وأنعشت دورة الحياة في عروق الوطن تشرئبّ هممهم اليوم لتحمي صيغة لبنان المنذور موئلاً للحريّة المسئولة والكرامة العزيزة والتنوّع المتآلف والانفتاح المثري. تمسّك أبناء لبنان المؤمنين بطابعه المميّز والمسالم والمحيّد عن الأنواء هو ضمانة لانتزاعه من براثن المتهافتين لمحو كيانه وتذويبه في كيانات مناقضة لطبيعة رسالته. دعم أجهزة الدولة ومؤسّساتها وسلطاتها ودستورها وقوانينها وحماية الأرض والمُلكيّة واستثمار المصادر الطبيعيّة والطاقات البشريّة وتأمين البنى التحتيّة والخدمات هي متطلّبات ضروريّة لتسيير الحياة الوطنيّة. الإنخراط بمشروع نهوض الدولة يناقض بحدّة حبس مجاري السلطة وتعطيل الإستحقاقات الوطنيّة وقيام "دويلات" فئويّة مدجّجة بالسلاح و"مطّرزة" بشعارات "طموحة" تتأزّر بها لتنهش أحشاءها وتقرض صلاحيّاتها وهيبتها ولتتحكّم بالقرارات المصيريّة وبمرافق ومؤسّسات هامّة فيها. يبدو أنّ الذين اختطفوا استحقاق انتخاب رئيس للجمهوريّة رهينة لتجاذبات إقليميّة غير مستعجلين لرفع بدعة "حقّ النقض" و"يرمون الكرة في ملعب" الزعامات المسيحيّة التي تغفل "سهواً" آراء نخب من أهل الفكر والعلم وقادة الراي الذين تساعد مشورتهم في تزكية الشخصيّات الجديرة بهذا المنصب. دعم ركائز الدولة وصدّ جحافل التطرّف لا يحتمل التقيّة والتواطؤ بل يحتّم تعزيز القوى الأمنيّة والجيش بشرياً وعتاداً وعدّةً لمساعدتها في القيام بواجبها في ردّ كلّ عدوان وحماية الأرض والإنسان. بتجهيزات محدودة وعنفوان لا يُحدّ تحمّلت هذه القوى مهامّ منهكة وما زالت تبذل التضحيات في سبيل الحفاظ على كيان الوطن. فإلى أفرادها ورتبائها وقادتها نوجّه تحيّة إكبار وإجلال وإلى شهدائها شهادة عرفان وإعجاب بعظمة تضحياتهم. باحث وأكاديمي مواظب غلى تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/