25.7.11

المونسينيور طوق منارة إشعاع ألهبت النفوس الأبيّة

تسلّل "السارق" إلى بكركي خلسةً في غفلة النوم وإنتزع من صدرها قلباً نابضاً بفيض الإيمان وخافقاً بغزارة المحبة وزاخراً بسخاء العطاء وطافحاً بالوفاء للعهود ونشّاباً لصون عزّة النذور وتوّاقاً لأحتضان المخلصين في خدمة الوطن والله.
وقْعُ خبر وفاة المونسينيور يوسف طوق مفجع وصاعق ليس في وجدان عارفيه فحسب بل في ضمائر كلّ المؤمنين برسالة بكركي الكنسيّة والوطنيّة.
هذا الخورأسقف الجليل كان مفعماً بالإنتعاش والحيويّة والنشاط لدرجة يصعب معها تصديق أنّ "أزمةً حادّةً" قادرةٌ على إهماد ضخّات قلبه القويّ رغم المعاناة من جنوح خطير يمارسه أربابُ النِحل المسلّحة لقذف الوطنَ نحو هاوية سحيقة، ورغم إستهجان تلاطم الأمواج في تيّارات منجذبة بمصالح خادعة وخبيثة تصدم وتنفّر المسيحيين لإدّعاء إحتكار تمثيلهم.
عائلة المونسينيور طوق ككثير من العائلات اللبنانية التي هجّرتها أو فرّقتها حالات الإضطراب التي تناوبت على زعزعة الإستقرار في الوطن إذ تحوّلت معظم العائلات اللبنانيّة إلى صورة مصغّرة عن "أمم متّحدة".
لقد ودّع خلال النهار الذي سبق ليلة موته أخاه ميشال العائد إلى أوستراليا حيث يعيش أخوه فؤاد أيضاً وكان سبق أن أمضى قسطاً من صيف 2008 في ضيافتهما. فرحة اللقاء تنغّصها دائماً لوعة الفراق.
نزف الهجرة يجب وقفه وعكسه، لكنّ إستتباب سيادة الدولة على كامل أراضيها يواجه تحدّيات شرسة، والسفر إلى لبنان ينطوي على مجازفات. فهناك وقائع خطف وإعتداء وتجاوزات خطيرة إرتكبتها قوى مسلّحة متمردة على سلطات الدولة وأحكام القانون.
وبما أنّ موقع المطار غائر في غياهب بؤرة أمنيّة تشبه "مثلّث برمودا" أصبح الإنتقال منه و إليه محفوفاً بالمخاطر. لذلك توكّل المونسينيور طوق على العناية الإلهيّة ورافق أخاه.
لقد فتح صدره لمكنونات مشاعر وهواجس المغتربين وشدّهم برباط وثيق إلى معقل بكركي وإلى قلب الوطن.
سكت قارئ فصيح وشريك في تدبيج بيانات المجالس المعقودة في بكركي التي تردّد صداها في أجواء الوطن والعالم، وأطلقت الألسن من عقالها، وحرّرت النفوس من خوفها، ورفعت الهيمنة الخانقة والقيود عن مؤسسات النظام الديمقراطي في لبنان.
لكن للأسف ما أن خفتت هيمنة النظام السوري إثر إنسحاب جيشه من لبنان حتّى نمت هيمنة صنيعة حليفه النظام الإيراني. إذ طوّر هذا الفريق نفوذه بوسائل الترغيب بالمغريات والترهيب بالسلاح، وإكفهرّت أجواء الوطن من جديد ممهّدة لجولات من النضال السلمي في بوتقة إنبعاث ل"ثورة أرز" يرفع كابوس هيمنة السلاح عن صدر الوطن.
صوتك مونسينيور طوق وإن تلاشى في موجات الأثير فقوّة رجعه في وجدان اللبنانيين الأحرار ستثابر على هزّ خواطرهم وإستنهاض هممهم لحماية حريتهم وإستقلالهم وسيادتهم وصيغة لبنان الضامنة للوئام في كنف تنوّع حضاريّ.
ستبقى ملهماً لكلّ الملهوفين على الوطن وسوف نفتقدك مونسينيور طوق إذ "في الليلة الظلماء يُفتقد البدر".
المهندس حميد عواد
أكاديمي وباحث في الشؤون اللبنانيّة

13.7.11

الإفتراء على سيرة الدكتور دريد بشراوي يدحض إدعاء إنحياز المحكمة الدولية

في سياق حملات التشكيك بمصداقية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وتبريراً لرفضه القرار الاتهامي الصادر عنها في قضية إغتيال الرئيس الراحل "رفيق الحريري" ورفاقه، لجأ الأمين العام لحزب الله السيد "حسن نصرالله" إلى عرض سلسلة مقتطفات تحاول وضع بعض العاملين في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في دوائر القرب من المخابرات الغربية والصداقة لإسرائيل. لكن قياساً إلى إيراد إسم الدكتور المحامي اللبناني الفرنسي "دريد البشرواي" في هذا الإطار يتبيّن مدى الإفتراء على سيرته ويكفي لدحض صلب تلك الإدعاءات. فمن يعرف الدكتور "البشراوي" يعلم مدى تعلّقه بوطنه الأمّ ونزاهته وضلوعه في القانون الجزائي والعلوم الجنائية وإلتزامه المطلق بالعدالة والحقيقة وحقوق الإنسان وسيادة القانون في كنف ديموقراطية ناجزة.

"دريد" إبن بلدة رأس بعلبك البقاعية الشامخة، رجل عصامي شق طريقه بكد من مدارس وجامعات لبنان حيث عمل كمحام متخصص في القضايا الجزائية وكباحث في المعلوماتية القانونية وصولا الى كلية روبير شومان للحقوق التابعة لجامعة ستراسبورغ حيث حاز شهادتي دكتورا في القانون الجزائي العام والقانون الجزائي الخاص وشهادة دراسات عليا في العلوم الجنائية بدرجة ممتاز جدا قبل أن يبلغ عقده الثالث، وهو ما حدا بإدارة الجامعات الفرنسية الى إعتبار مؤهلاته الأكاديمية فوق التصنيف. بعد تدريسه القانون في الجامعة التي تخرج منها وفي جامعات أوروبية متعددة، وبناء على قرار مجلس القضاء الأعلى الفرنسي، عيّنه الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك بموجب مرسوم رئاسي محاميا عاما في محكمة أميان ثم في ستراسبورغ في وقت لم تقدم له أي جامعة في لبنان عرض عمل للتدريس في كلياتها، وهو الذي سعى دائما للعودة الى بيروت لإثراء بلده بما نهله من علوم من أرقى جامعات فرنسا، على غرار ما كان يفعل تلامذة المدرسة المارونية في روما. ما بخل البشراوي بوضع خبرته وعلمه في خدمة وطنه فصاغ مشروعا لتعديل قانون الإجراءات الجزائية الأخير بناء على طلب من وزير العدل السابق الدكتور بهيج طبارة وعندما فاجأه الوزير بتحرير شيك له كبدل أتعاب من خزينة وزارة العدل، سارع "البشراوي" الى التبرع به لورشة إعمار لبنان. بدورها لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان في نقابة محامي بيروت طلبت منه إبداء رأيه القانوني في عدد من مشاريع القوانين المحالة عليها وكان الدكتور بشراوي مواظبا على حضور إجتماعات اللجنة وعلى إتصال دائم برئيسها الدكتور "عبدالسلام شعيب" يقارع الحجة بالحجة والفكرة بالفكرة لتكون قوانين لبنان أكثر تطورا من قوانين أوروبا، كيف لا وبيروت هي "أم الشرائع ومرضعة العلوم". هذا عدا عن المجلدات والمقالات القانونية الغزيرة التي نشرها في اوروبا وفي لبنان في مجلات حقوقية دولية وفي مجلة نقابة المحامين ( مجلة العدل). وللبشراوي أياد بيضاء في جلب الكتب القانونية من البرلمان الأوروبي لنقابة المحامين في عهد النقيب شكيب قرطباوي وزير العدل الحالي وفي تأمين المنح لعدد من الطلاب اللبنانيين لمتابعة دراسات في الجامعات والكليات الفرنسية.

وبالعودة الى كلمة السيد نصرالله والذي ذكر فيها أن د. البشراوي معروف عنه كتاباته المعادية لحركات المقاومة، فإن بحثا بسيطا على موقع غوغل يجعلنا نطالع كتاباته المناصرة للمقاومة اللبنانية في مواجهة إسرائيل ولاسيما منها في حرب العام الفين وستة، حيث نشر د. بشراوي أكثر من دراسة مستفيضة أذكر منها واحدة نشرها على حلقات متعددة في صحيفة المستقبل وفي صحيفة السياسة الكويتية التي نقلتها عن المستقبل يومي الخامس والسادس من أغسطس من العام الفين وستة. وفي الدراسة عدَد "دريد البشراوي" إنتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان وأعلن فيها صراحة أن القوات الإسرائيلية ومن خلال إعتمادها وسائل غير متكافئة ضد المقاومة خرقت قواعد النزاعات المسلحة. وأن ذريعة خطف الجنود الإسرائيليين لا تبرر شراسة العدوان على لبنان وشموليته. كما أتهم إسرائيل بإستدراج دول نافذة لتغطية إرتكاباتها. لقد أعرب عن قناعاته المستندة إلى علمه وتجرده وحرية ضميره بصراحة ودون محاباة.

أما بالنسبة لما ورد عن "البشراوي" حيال بعض كتاباته عن جريمة إغتيال الرئيس الحريري وبأنه نظَر وساق تهما ضد سوريا والمقاومة قبل أن يكون لديه دليل واحد ضدهما، فمن مراجعة دراسات د. بشراوي المنشورة في الصحف نجد أنها لم تتطرق لذكر حزب الله او للمقاومة، وهي كانت مجرد آراء قانونية ومقتصرة على تحليل تقرير لجنة التحقيق الدولية ومعطيات مسربة الى الصحف تمثل وجهة نظر فئة من اللبنانيين كانت تشعر بأن جريمة بحجم إغتيال الرئيس الحريري كان لا يمكن أن تحدث من دون علم سوريا وخصوصا أنه كان لديها وجود عسكري وإستخباراتي قوي على الأرض ولاسيما في بيروت الغربية، وقتها، ومنذ العام 1976 ولغاية العام 2005 ، وهذا ما ورد صراحة وعلنا في تقارير لجنة التحقيق الدولية. في المقابل ثمة فريق آخر يعتبر أن سوريا هي أول المتضررين من جريمة إغتيال الحريري وأن المقاومة بقيادة السيد حسن نصرالله لا يمكن أن تتورط في جريمة إغتيال زعيم سني وصديق للمقاومة وهي العارفة بتداعيات هذه الجريمة وخصوصا أن ما من مستور وإلا سيُكشف ولو بعد حين.

حتى في كلام السيد نصرالله نجد أن د. بشراوي هو مستشار للمدعي العام القاضي" دنيال بلمار" ومعلوم أن المستشار القانوني يبدي رأيا على مسألة تطرح عليه، فلا هو قاضي تحقيق ولا هو مدعي عام إنما مجرد خبير في القانونين اللبناني والدولي وأراءه المطلوبة غير ملزمة، فثمة فريق يجمع الإفادات والأدلة ويوثقها وثمة فريق آخر يحضَر القرار الاتهامي وإن ملفا بهذه الضخامة حيث تربو مستنداته على الإثنتي عشرة الف وثيقة لا يمكن لشخص واحد أن يدرسه ويوثَقه إنما يلزمه فريق من عشرات الأشخاص.

ومنذ تسلمه مسؤولياته في المحكمة إمتنع د. بشراوي عن إبداء رأيه في ملف الحريري علنا أو خفية حفاظا على سرية التحقيقات وامتنع ايضا عن اعطاء اي رأي قانوني وعن الرد على هذه الاتهامات التي سوقتها ضده صحيفة الأخبار التي يديرها حزب الله، وذلك بواسطة قلمي عمر نشابة وابراهيم الأمين.

وليس آخرا وفي ندوة على قناة المنار أعقبت كلمة السيد" نصرالله" قال "إنطوان الخوري حرب" إنه يعرف "البشراوي" جيدا وأن الأخير كان في القوات اللبنانية، وهو لو كان يعرفه بالفعل لعلم أن دريد البشراوي لم ينتسب في يوم من الأيام الى القوات اللبنانية مع التذكير بأنه يعيش في فرنسا منذ ربع قرن وهو غادر لبنان في بداية العشرينات من عمره، وقد يكون. حرب خلط بين د. دريد وغيره من المحامين من عائلة البشراوي ممن لهم إلتزامات حزبية معروفة يجاهرون ويفاخرون بها.

لست في معرض الدفاع عن علاَمة في القانون ولا دريد البشراوي هو في موقع المتهم لندافع عنه، وهو ليس بحاجة لمن يدافع عنه لان ما يقوم به من عمل شريف ومقدس هو علامة فخر واعتزاز يرفعها على جبينه، إنما هي شهادة للتاريخ لا بد من قولها في هذه الظروف الصعبة التي قسمت بلاد الأرز حول محكمة دولية كنا بغنى عنها لو أن اللبنانيين توحدوا حول محكمة لبنانية توصل أهالي كل الشهداء والمفقودين الى الحقيقة المنشودة.

يقولون ان الدكتور دريد بشراوي يقدم المشورة القانونية للمدعي العام، فما ضير ذلك عليهم ما داموا يعتبرون أنفسهم بريئين؟ بدأوا اتهاماتهم في صحيفة الأخبار بواسطة اقلام موظفة بالقول تارة ان الدكتور بشراوي " هو محامي فريق الاتهام السياسي وهو مسؤول قيادي في 14 آذار"، وتارة أخرى أن الدكتور بشراوي " اسرائيلي أكثر من الاسرائليين ومعاد للنظام السوري" ، وها هم اليوم يطلون مجددا بافتراءاتهم وكذبهم وتحريضهم الجرمي لاصقين بالدكتور بشراوي تهمة "الانتماء الى جهاز السي آي آي والعداء لحركات المقاومة والتعاون مع محكمة اسرائلية وأميركية ضد حزب الله".

البارحة وخلال المناقشات النيابية في المجلس النيابي، قال نواف الموسوي نائب حزب الله ما حرفيته " كنا نتعاون مع لجنة التحقيق ومع المحكمة ومدعي عام المحكمة لديه مكتب في الضاحية". والسؤال البديهي الذي يطرح هو التالي: لماذا تعاون حزب الله الى وقت قريب مع محكمة يعتبرها اسرائيلية وأميركية ومسيسة؟ ولماذا يلصق في آن معا تهمة التعاون مع هذه المحكمة بمستشارين قانونيين؟ لماذا لم يهاجم لجنة التحقيق الدولية يوم كانت تؤكّد في تقاريرها ان بعض المسؤولين السوريين ورؤساء الأجهزة الأمنية اللبنانية متورطين في اغتيال الحريري؟ لماذا لم يدافع حزب الله بهذه الشراسة عن قادة الأجهزة الأمنية الذين تم وضعهم قيد التوقيف الاحتياطي لمدة اربع سنوات خلال فترة احتجازهم؟

للتذكير فقط، ان قرار اخلاء سبيل قادة الأجهزة ألأمنية اتخذ بناء على طلب من مكتب المدعي العام الذي يعمل فيه الدكتور دريد بشراوي مستشارا قانونيا وبالتأكيد بناء على استشارات قانونية قدمها هذا الأخير.

هناك بعض من يلقون التهم جزافا في جريدة الأخبار على الدكتور بشراوي من دون التطرق ولو بكلمة واحدة الى من يتعاطى معهم ممن يعملون في مكتب المدعي العام من جماعتهم وممن هم من الطائفة الشيعية وغيرها ومؤيدين لحزب الله وحتى أن السيد حسن نصرالله نفسه تغاضى عن هذا الموضوع لأسباب واهية. والسؤال يطرح هنا لماذا؟ وما هو الهدف؟ الهدف يكمن فقط في مخطط ضرب مصداقية المحكمة الخاصة بلبنان. اضف الى ذلك ان من يهاجم المحكمة في صحيفة الأخبار ويعتبرها مسيسة، ومن يعتبر نفسه متخصصا في العلوم الجنائية زورا ، يقال انه هو نفسه تقدم بطلب توظيف الى المحكمة ليحل مكان الناطقة السابقة باسم المحكمة سوزان خان.



الدكتور ديد بشراوي يقوم بعمل مشرف، مناقبي وموضوعي من دون الالتفات الى أي اعتبارات شخصية او حزبية أو طائفية او عرقية، وذلك على خلفية مهنية وخلفية احقاق الحق ومناصرة العدالة والدفاع عن حقوق الانسان والسلام ومحاربة الجريمة المنظمة والارهاب.

هو ولد في ارض لبنان وترعرع في تلاله وهضابه، وهو عاشق مغرم بأرزه ، ومدافع من الطراز الأول عن الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال، ولن يبخل بدمه من أجل هذه الثوابت والمبادئ دفاعا عن الحق والسلام والعدالة في لبنان وفي أي مكان آخر من بقاع الأرض.

التهديدات الخبيثة لا تثنيه عن قناعاته و مناقبيته وهو يعلم علم اليقين ان المجرمين يخشون سطوة العدل ويهاجمون العمالقة والنسور التي تحلّق في سماء الحرية والعدالة.



الدكتور دريد بشراوي الذي عرفته كصديق عزيز جمعتنا روابط قيم حقوق الانسان ومحبة الوطن والدفاع الفكري الحثيث عن الديمقراطية و السلام والحرية والسيادة والاستقلال ، كان يقول في الفترة التي سبقت دخوله الى المحكمة لست أكبر أو اهم من رفيق الحريري أو من جبران التويني أو من بيار الجميل ، ولن أتردد في الدفاع عن العدالة وعن لبنان، بغض النظر عن هوية القاتل وانتماءاته.

دريد نسر من نسور لبنان، حماه الله.



المهندس حميد عواد

أكاديمي وباحث في الشؤون اللبنانية