26.5.13

جنون غرائزيّ يعصف بلبنان

المهندس حميد عواد* طفحت كلّ المكاييل والمعايير مع اللبنانيين الشهماء من عبث وعربدة وجنون الأسباط المتخلّفة المدجّجة بالسلاح التي أفسدت هناء ورخاء عيش نعموا به لردح من الزمن. كأنّهم جحافل جاهليّة انبعثت من الماضي السحيق لتغيرخلال مراحل متتالية على حاضر اللبنانيّين فيلقاً إثر فيلق وغزوةً بعد غزوة مخلّفة الدمار والتشتّت والبؤس والعوز والموت. إنّهم يتفشّون كالوباء في "بؤر" تنمو وتتورّم "لتنفقئ" وتنشر قيحها على جوارها. البلاء المستحكم بهذه العقول هو الاعتقاد أنّها "تسلّ سيوفها" و"تقطع الرقاب" بتكليف ربّانيّ "استحقّت حظوة" رضاه وحازت على حصريّة و"شرعيّة تنفيذه". إساءة هؤلاء إلى ما ومن يدّعون تمثيله والدفاع عنه هي فادحة وفاضحة الوطن "منخور" بهكذا "دمل متفجّرة" تسيّج نفسها بقواعد عسكريّة الاقتراب منها محرّم ومميت حتّى على القوى العسكريّة الشرعيّة. اللبنانيّيون محاصرون حتّى الاختناق: آراؤهم وخياراتهم تذهب هباء تحت وطأة طغيان السلاح. التهويل بالسلاح أوشهره غدا الوسيلة المفضّلة لحَمَلته لخرق مؤسّسات الدولة و"تطويع" أجهزتها وليّ القوانين وتحوير جريان التدابير الديمقراطيّة وتكبيل حركة تداول السلطات إضافة إلى التعدّي على الأملاك والسطو على المناصب. حرمان اللبنانيّين من التقاط الأنفاس والشعور بالأمان والاستقرار وبلبلة روعهم بزرع القلق الدائم هما شوكة توخز وتثبط هممهم وتحثّهم على نشدان السلام خارج الوطن ليستمرّ النزوح والهجرة حتّى تفريغ الوطن من أحراره. هل يجدي في غمرة هذه الأجواء الشاذّة التأسّف على إقرار قانون إنتخابيّ تخلّف "الرَّبع" السياسيّ عن طرحه حتّى الربع الأخير لساعة الاستحقاق؟ أي إمكانيّة أو أمانة لصدقيّة التمثيل مفسوحة للمواطنين في ظلّ التشويش والتحريض وقرقعة السلاح والمناوشات على تخوم "مقاطعات مفروزة" للعصب المتنافرة داخل الوطن والمتناحرة في الجوار السوري. أيّ عيش ممكن في ظلّ "احتفالات" تشييع قتلى معارك "مساندة" الحلفاء المموّلة والمدارة من مرجعيّات خارجيّة متخاصمة يأتمر بها المتقاتلون. إضفاء هالة من القداسة على زهق أرواح شباب في ربيع العمر تُستهلك وقوداً فداءً لتمجيد بعض المرجعيّات في حروب بديلة هو ارتكاب جريمة شنعاء ضدّ الإنسانيّة. فكلّ شابّ يمنحه مجتمعه العناية الضروريّة لتعليمه وتثقيفه وتنشئته على محبة وطنه وتنمية الولاء له وتحفيز طاقاته لخدمة مجتمعه، هو ركن صلب للبنيان ومختبر للإبداع وزخم انطلاق نحو مستقبل أفضل. فبأي حقّ وأيّ ناموس يحرم جيل من هذه النعم لتُختصر حيواتهم كنكرات وبيادق يُسقطها ويحذفها لاعب شطرنج غير آبه بحرمتها. وأي سلطة "مكتسبة" تسوّغ للمتألّهين تخريب حياة اللبنانيّن على مدى أربعة عقود. معتنقو عقيدة قدسية الحياة البشريّة وحقوق إنسانها والانخراط المتمدّن في سياق التطوّر والانفتاح على آفاق الحضارات هم روّاد المجتمع اللبنانيّ الأصلاء الذين كّتب عليهم الصمود في حمل مشاعل الهداية والإرشاد في لجّة زوبعة الجنون التي يسرّع غزلها نافخو أكوار الفتن. واجب الدول الراعية والحامية لحقوق الإنسان دعم هذه النخبة الصالحة بكلّ الوسائل والسبل لتحصين الدولة والنظام والانكباب على استئصال جذور الدعوات الشرّيرة وتعقيم مصدّريها وتجفيف بؤر القلاقل والإرهاب. *أكاديمي مواظب على تتبّع واستطلاع الشؤون اللبنانيّة

هناك 6 تعليقات:

Umzug يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم .. لا اله الا الله
Umzug - Umzug wien

Umzug يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم .. لا اله الا الله
Umzug - Umzug wien

Wohnungsräumung يقول...

شكرا على الموضوع المتميز
Dank Thema Wohnungsräumung

Wohnungsräumung يقول...

شكرا على الموضوع المتميز
Dank Thema Wohnungsräumung

منتدى ماكينات يقول...

منتدى ماكينات

منتدى ماكينات يقول...

منتدى ماكينات شكرا على الموضوع