2.3.15

لنطرد كابوس الفوضى والإرهاب خارج محراب الوطن

المهندس حميد عوّاد* تتنوّع أسباب الخلافات والنزاعات في تحديد واحترام معايير القيم والحقوق والواجبات كما تتشعّب جذور الخلل في التفكير والفهم والسلوك، وتتفاقم نتائجها، فتورّط المصاب بهذه الإنحرافات في ارتكاب أعمال مؤذية لنفسه ولمن تمسّه نتائجها. من المحبط جدّاً الفشل في إقناع الضّال بفضيلة الرجوع عن الخطأ وهدايته إلى جادّة الصواب. من يعصى عليه تقبّل المنطق والحوار الراقي واحترام الكرامة البشريّة يعميه الجهل ويلفحه الجنون ويعتصره العنف. هناك من "تقمّص" شخصيّة "دراكولا" وسكر من شرب دماء ضحاياه وهناك من ابتزّ الطاعة مدّعياً أنّه سبط منبثق من لدن الألوهة فاستعبد الناس وروّع من لا يخلع عليه هذا الرداء وهناك "قياصرة" سفكوا دماء من ينازعهم السلطة. لقد ظنّ هؤلاء أنّ إشعال جهنّم على الارض وهدم المعالم الحضاريّة هو ضمانة الوصول إلى الجنّة والخلد. العنف آفة العصر سوّقت "لعظمته" "هوليوود" سنين طويلة للكسب الرخيص وغذّت انحرافات أنفس ضعيفة ودفعتها إلى إنشاء "هَول وود" خاصّة بها لتختطف الأنظار وتروّع مشاهديها. بالأمس نال العنف الهجين من نضارة وسلام الواحة اللبنانيّة وهو يدقّ أبوابنا اليوم من جديد ليدكّ أسس نظامنا ومواثيقنا ومؤسّساتنا، لكن مثلما انتفضت إرادة الخيّرين الأصلاء وأنعشت دورة الحياة في عروق الوطن تشرئبّ هممهم اليوم لتحمي صيغة لبنان المنذور موئلاً للحريّة المسئولة والكرامة العزيزة والتنوّع المتآلف والانفتاح المثري. تمسّك أبناء لبنان المؤمنين بطابعه المميّز والمسالم والمحيّد عن الأنواء هو ضمانة لانتزاعه من براثن المتهافتين لمحو كيانه وتذويبه في كيانات مناقضة لطبيعة رسالته. دعم أجهزة الدولة ومؤسّساتها وسلطاتها ودستورها وقوانينها وحماية الأرض والمُلكيّة واستثمار المصادر الطبيعيّة والطاقات البشريّة وتأمين البنى التحتيّة والخدمات هي متطلّبات ضروريّة لتسيير الحياة الوطنيّة. الإنخراط بمشروع نهوض الدولة يناقض بحدّة حبس مجاري السلطة وتعطيل الإستحقاقات الوطنيّة وقيام "دويلات" فئويّة مدجّجة بالسلاح و"مطّرزة" بشعارات "طموحة" تتأزّر بها لتنهش أحشاءها وتقرض صلاحيّاتها وهيبتها ولتتحكّم بالقرارات المصيريّة وبمرافق ومؤسّسات هامّة فيها. يبدو أنّ الذين اختطفوا استحقاق انتخاب رئيس للجمهوريّة رهينة لتجاذبات إقليميّة غير مستعجلين لرفع بدعة "حقّ النقض" و"يرمون الكرة في ملعب" الزعامات المسيحيّة التي تغفل "سهواً" آراء نخب من أهل الفكر والعلم وقادة الراي الذين تساعد مشورتهم في تزكية الشخصيّات الجديرة بهذا المنصب. دعم ركائز الدولة وصدّ جحافل التطرّف لا يحتمل التقيّة والتواطؤ بل يحتّم تعزيز القوى الأمنيّة والجيش بشرياً وعتاداً وعدّةً لمساعدتها في القيام بواجبها في ردّ كلّ عدوان وحماية الأرض والإنسان. بتجهيزات محدودة وعنفوان لا يُحدّ تحمّلت هذه القوى مهامّ منهكة وما زالت تبذل التضحيات في سبيل الحفاظ على كيان الوطن. فإلى أفرادها ورتبائها وقادتها نوجّه تحيّة إكبار وإجلال وإلى شهدائها شهادة عرفان وإعجاب بعظمة تضحياتهم. باحث وأكاديمي مواظب غلى تحرّي الشؤون اللبنانيّة* Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights. http://hamidaouad.blogspot.com/

ليست هناك تعليقات: