6.6.15

دقّ عنق" الرئاسة على إيقاع دقّات ناقوس الخطر"

المهندس حميد عوّاد* يهتزّ الشرق الأوسط على إيقاع سلسلة زلازل صدامات تسبّبت بظهور "موجات" نزعات همجيّة تلاطمت مع "مدّ وجزر" انتفاضات قضايا محقّة تضرّجت معها "المياه" بالأحمر القاني ورُسمت خرائط كيانات جديدة على ركام خرائب "التسونامي" مسبّبةًَ مآسي نزوح أسطوريّة. تشابك الإستقطاب والفرز المذهبيّان مع الجموح السياسيّ والشبق السلطويّ فاستُرخصت ارواح الناس واستهلكت "أضاحٍ" لإشباع نهم المتألّهين النازعين إلى الطغيان. كلّ أصناف التنكيل أصبحت مباحة، أكانت تفجيراً أم قصفاً أم تصفية جماعيّة، دون أن يخشى مرتكبوها عقاباً على جناياتهم. كأنّه انخراط في مراتون جنون يتسابق فيه المشتركون على تشقيع الجماجم متاريس ترهب أخصامهم "اللدودين" وترسم حدوداً لكيانات طموحاتهم. إنّ "طفرة انهماك" الجزّارين في التفنّن بالتمثيل باجساد ضحاياهم خلال ممارسة مراسم شعوذة في "مسالخ" الهواء الطلق وجاذبيّة تغطيته الإعلاميّة يستجلبان طالبي "الرضوان أو الملاذ الروحيّ أو العمل أو الشهرة أو الإرتزاق" من دول متعدّدة ويحفّز آخرين على ممارسة هذه "الطقوس" أو "الفروض" حيث يقيمون والشواهد مخزّنة في وسائل الإعلام. لفت نظري البارحة خبر عن جماعة هنديّة متطرّفة قطعت عنق أحد أبنائها و"زرعت" رأسه في حقل أرزّ إستدراراً لرضى آلهتهم كي تسخى عليهم بهطول المطر بعدما طالت فترة حرّ حارق وجفاف هيمنا على الهند عدّة أيّام. هذه الواقعة على قساوتها ذكّرتني "بقطع رأس الجمهوريّة" في لبنان و"دفنه في حقل" المستفيدين من غيابه بانتظار استيلادهم أو استنساخهم شخصاً مكبّلاً بشروط الخضوع لسيطرتهم. أمّا اللبنانيّون الأقحاح فيتوقون إلى إنجاز انتخاب رئيس حرّ الإرادة والضمير، مهيب المناقب، حكيم وثاقب النظر، مدركاً بعمق لبنية وغاية الصيغة اللبنانيّة الذهبيّة الأصيلة لا المستعارة، رأيه يفرض الإصغاء والاعتبار على المؤمنين بمواثيق رسالة لبنان الحضاريّة النامية في محيط لم يعد يطيق هذه الفرادة. إنّ استمرار الفراغ في سدّة الرئاسة هو إضعاف لمناعة لبنان وجاذب لحملة السلاح الفئويّ كي يستقووا على جيشه وأجهزته الأمنيّة وكي يعطّلوا المسار الطبيعي والسلس لمؤسساته ويلجموا سلطاته. كما هو فقدان للمشرف على تطبيق نصوص الدستوروانتظام العمل وإصدار المراسيم ضمن أطره مثلما هو غياب للمرجعيّة التي تحاورها الدول للأخذ برأيها وعقد المعاهدات معها واعتماد السفراء والتعاطي معها كرمز لوحدة الوطن وضامن لاستقلاله ووحدة أراضيه. الرئيس هو قدوة ومرشد لمسؤولي السلطات وللمواطنين على السواء لا تستقيم الأمور وتتحلحل الأزمات إلّا في حضوره الفاعل. لذلك من يعيق حضوره يستهدف تغييب العمود الفقريّ للدولة ويستمرئ العبث بمؤسّساتها وبحياة مواطنيها. فهل يجوز السماح لهؤلاء المتضرّرين من رفع كابوس السلاح وانتشال لبنان من دوّامة الصراعات العبثيّة التي يخوضونها بالتمادي في إفساد وتنغيص حياة اللبنانيّن؟ *أكاديمي مواظب على تحرّي الشؤون اللبنانيّة Compassionate empathy, accurate discernment, judicious opinion, support for freedom, justice and Human Rights.

ليست هناك تعليقات: